قدم المدعي العام بمحكمة أمريكية أوراقا ووثائق تؤكد أن كارلوس غصن رئيس مجلس الإدارة.. المزيد

لبنان,اليابان

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 00:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مبلغ ضخم.. وثائق تكشف تكلفة هروب كارلوس غصن

كارلوس غصن
كارلوس غصن

قدم المدعي العام بمحكمة أمريكية، أوراقًا ووثائق، تؤكد أن كارلوس غصن، رئيس مجلس الإدارة السابق لشركة نيسان، حوّل أكثر من 860 ألف دولار إلى شركة يديرها شخصان يشتبه في أنهما ساعداه على الفرار، في الوقت نفسه يحاول مايكل تايلور، الجندي السابق في القوات الخاصة، ونجله بيتر تايلور، 27 عاما|، إطلاق سراحهما بكفالة، وذلك في إطار معركتهما في الولايات المتحدة ضد تسليمهما إلى اليابان؛ للاشتباه بتورطهما في مساعدة كارلوس غصن بالهروب، حسبما أفادت صحيفة نيكي اليابانية.



وتم القبض على تايلور، في مايو الماضي، في ولاية ماساتشوستس، بناء على طلب من الحكومة اليابانية، وذلك بعد فرار غصن إلى لبنان في 29 ديسمبر 2019، بعد الإفراج عنه بكفالة في انتظار المحاكمة في اليابان بتهم ارتكاب مخالفات مالية.

الوثائق الجديدة، تتضمن تحويلين ماليين في أكتوبر، من حساب مصرفي في باريس، مرتبط بكارلوس غُصن، بلغ إجماليهما 862 ألفًا و500 دولار، إلى شركة بروموت فوكس، والتي يديرها بيتر تايلور ونجل، وفقا للسجلات التي قدمها المدعون إلى محكمة ماساتشوستس.

من هو كارلوس غُصن؟

كارلوس غصن، هو رئيس مجلس إدارة تحالف نيسان رينو السابق، ويٌعد أحد أهم وأكبر المسؤولين التنفيذيين في صناعة السيارات العالمية.

اشتهر كارلوس غُصن باليابان وذاع صيته، بعد إنقاذ شركة نيسان من الإفلاس عام 2000، وأنهى عشرين مليار دولار من الديون خلال 3 أعوام فقط، وذلك في مهمة وُصفت آنذاك بالمستحيلة.

عٌرف عن كارلوس غصن بشخصيته القوية الحازمة، وسُمي بقاتل النفقات؛ لمهاراته في خفض تكلفة الإنتاج والتشغيل، وترجع نشأة كارلوس غُصن، إلى دولة البرازيل، من أبوين لبنانيين، كاد أن يموت غُصن في سن الثانية بعد أن تسمم إثر شربه مياها غير صالحة، وعلى إثر ذلك قررت عائلته العودة للعيش في لبنان مرة أخرى، مما سبب في نشأته في بيئة "متعددة الثقافات".

سبب مستوى دخله الذي وصل إلى 15 مليون يورو سنويا، عداوة مع المساهمين وانتقادات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عندما كان وزيرا للاقتصاد في الحكومة الفرنسية.

كتب كارلوس غصن، في 2017، أنه سيقضي الوقت مع أبنائه وأحفاده، بعد هذه المسيرة الحافلة، كما أنه سيقوم بالتدريس وتقديم المشورة لشركات ومؤسسات ومنظمات أخرى، مضيفا حينها: "لكن الحياة تمضي في مسارات لم تكن متوقعة في بعض الأحيان".