وضح عمرو الجنايني رئيس اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم ملابسات الخلاف مع محمد صلاح.

محمد صلاح,الاتحاد المصري,منتخب مصر,ميدو,الاهلي والزمالك,عمرو الجنايني,أوضة اللبس

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 13:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عمرو الجنايني: ندرس تكريم محمد صلاح

محمد صلاح
محمد صلاح

علق عمرو الجنايني، رئيس اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، على ملابسات الخلاف مع محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، مع الاتحاد المصري لكرة القدم بسبب استخدام صورته كدعايا،وأضاف الجنايني في برنامج أوضة اللبس الذي يقدمه ميدو، عبر قناة النهار: “تحدثت مع صلاح وقلت له أنت كلاعب لك حقوق وواجبات وعليك التزامات، وقلت له لا أريد أي شيء أكثر من التزاماتك معنا ونحن سنقوم بكل التزاماتنا معك كذلك”.



وتابع: “منذ ذلك الحين أصبحت العلاقة بيننا متوافقة، وهنأته على تتويجه بلقب الدوري الإنجليزي ونبحث تكريمه بما يليق به وبأول لاعب مصري يتوج باللقب”.

عمرو الجنايني يتحدث عن الخلافات بين الأهلي والزمالك

وأردف الجنايني: “لا أعلم لماذا كل هذه العصبية والشدة بين الفريقين؟ أين مفهوم الرياضة؟ لا أتحدث عن مجالس الإدارات فقط بل على الجمهور كذلك”.

واستطرد: “هناك أجندات خارجية تريد حدوث فتنة بين جماهير الناديين، وصالح سليم كان دائمًا ما يجلس في منزل أصدقائه من الزمالك وأنا كل مجلس إدارة الأهلي أصدقائي وكذلك زوج ابنتي، لا أعرف لماذا يحدث كل ذلك”.

وعن إنشاء رابطة الأندية قال الجنايني: “ستضم 7 أعضاء 5 يمثلون أندية الدوري الممتاز و2 يمثلان اتحاد الكرة، وبعد ذلك سيتمنى أي ناد الصعود للدوري الممتاز”.

الجنايني يختار تشكيل منتخب مصر المثالي

واختار عمرو الجنايني تشكيل المنتخب على النحو التالي:

حارس المرمى: إكرامي الكبير.

خط الدفاع: ماهر همام - إبراهيم يوسف – ابراهيم حسن – محمد عبد الشافي.

خط الوسط: حازم إمام - محمد شوقي - حسام غالي – حسن شحاتة.

خط الهجوم: محمود الخطيب – حسام حسن.

هيثم فاروق معلقًا على التشكيل: عبث

وعلق المحلل الفني هيثم فاروق، على اختيارات عمرو الجنايني، رئيس اللجنة المؤقتة المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، بشأن اختياره أفضل تشكيل في تاريخ مصر.

وقال هيثم فاروق، عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر": أي تشكيل تاريخي لمنتخب مصر لا يتواجد فيه محمد صلاح أعظم لاعب في تاريخ الكرة المصرية، وكذلك الحضري وأبو تريكة، هو نوع من أنواع العبث لا يستحق معه الجدال أو النقاش.