في أول تعليق رسمي ورد علي الاتهامات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى ومنات الأخبار المسموعة والمرئية بشأن

الجامعة الأمريكية,الأخبار,ورد

السبت 28 نوفمبر 2020 - 10:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول تعليق رسمي الجامعة الأمريكية على قضية الشاب أحمد بسام زكي

في أول تعليق رسمي ورد علي الاتهامات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى ومنات الأخبار المسموعة والمرئية بشأن الشاب أحمد بسام زكي، قال فرانسيس ريتشاردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن التغطية الإعلامية الأخيرة لقضية الشاب المتهم بالتحرش بعدد من الفتيات، كان بها عدد من المعلومات غير الصحيحة.



وأضاف في بيان، أن الشاب أحمد بسام زكي كان طالبًا في الجامعة الأمريكية بالقاهرة في الفترة من 2016 إلى 2018.

وقال إن سياسة الجامعة الأمريكية الثابتة هي حماية سرية الأفراد بما يتوافق مع القانون، وأن الشخص المتهم لم يعد طالبًا منذ عام 2018.

وأكد أن الجامعة الأمريكية لا تتسامح مع أي شكل من أشكال المضايقة في حرمهم الجامعي بين أعضاء مجتمع الجامعة الأمريكية، مضيفا: "تذكّرنا هذه الحالة جميعًا بأننا يجب أن نقف معًا كمجتمع لنؤكد من جديد التزامنا ببيئة التعلم والعمل التي يحترم فيها كل عضو ويحمي كرامة الآخرين".

وتابع: "توضح سياسة مكافحة التحرش وعدم التمييز التابعة لمفوضية الاتحاد الأفريقي بشكل قاطع كيف نتمسك بهذا الإلتزام، ونحن نشجع جميع أولئك الذين يشعرون أنهم إما واجهوا مضايقات بأنفسهم، أو الذين شهدوا مضايقة الآخرين، على الإبلاغ على الفور وبشكل مفصل، ونحن نحمي بدقة هويات أولئك الذين يقدمون مثل هذه الشكاوى، ونأخذها على محمل الجد ونحقق فيها بثقة لضمان عملية عادلة صارمة وإجراءات متابعة مناسبة".

وقدم التحية للأفراد الذين تقدموا في الماضي والذين يواصلون الإبلاغ عن الانتهاكات الفعلية أو المحتملة للمعايير السلوكية أو الأخلاقية، حيث تُظهر مثل هذه الأعمال الجديرة بالثناء نزاهة الفرد، والاهتمام برفاهية وحماية الآخرين.