اتخذت منطقة آثار أبو سمبل عددا من الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في

مصر,السياحة,رمسيس الثاني,درجات الحرارة,الحرارة,المقابر

الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 17:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تعقيم المواقع الأثرية بمعبدي أبو سمبل يوميا قبل فتحها للزائرين

منطقة آثار أبو سمبل
منطقة آثار أبو سمبل

اتخذت منطقة آثار أبو سمبل، عددا من الإجراءات الوقائية والاحترازية، لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في إطار خطة المجلس الأعلى للآثار للفتح التدريجي للمواقع والمتاحف الأثرية بعد استئناف حركة السياحة الوافدة إلى مصر.



وقال أسامة عبد اللطيف، مدير عام منطقة آثار أبو سمبل -في تصريح اليوم الثلاثاء- إنه تم اتخاذ إجراءات وقائية من شأنها تعقيم الموقع الأثري لمعبدي أبو سمبل (رمسيس الثاني ونفرتاري) يوميا لمدة ساعة قبل فتحهم للزيارة، مع وضع لوحات إرشادية وملصقات بالتعليمات الواجب اتباعها أثناء الزيارة، وذلك في إطار ضوابط السلامة الصحية التي اعتمدتها وزارة السياحة والآثار بالمتاحف والمواقع الأثرية التي تم فتحها للزيارة، لضمان صحة وسلامة الزائرين وجميع العاملين بها وتوفير سبل الوقاية والحماية لهم.

وأضاف أن هناك تأكيدات على الزائرين والعاملين بالمعابد على ارتداء الكمامات قبل الدخول للمواقع الأثرية، مع قياس درجة الحرارة للعاملين يوميا والزائرين للمواقع الأثرية، فضلا عن الحفاظ على المسافة الأمنة بين الأشخاص ووضع علامات في الأرض لتوضيح المسافات.

وأشار مدير عام منطقة آثار أبو سمبل، إلى أنه تم توفير معقمات اليدين للعاملين ولزوار معابد أبوسميل بطريقة أمنة، بالإضافة إلى وضع حد أقصى لعدد الزائرين المتواجدين في نفس الوقت داخل المعابد.

• ضوابط عمل البعثات الأثرية في المواقع

وكانت وزارة السياحة والآثار حددت عددا من الضوابط والإجراءات الاحترازية لعمل البعثات الأثرية المصرية والأجنبية بالمواقع الأثرية المختلفة في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد. 

وأوضح الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن تلك الضوابط تلزم كل بعثة بتوفير أدوات التطهير والسلامة الصحية اللازمة لها وقياس درجات الحرارة يوميا للعاملين وأعضاء البعثة قبل بدء العمل، والتأكيد على ارتداء الكمامات والقفازات طوال فترة العمل، وتطهير جميع الأدوات المستخدمة في أعمال الحفائر بصفة دورية، وألا يزيد عدد العاملين بموقع الحفائر عن 30 فردا بالأماكن المكشوفة، والالتزام بالمسافات الآمنة بين العاملين بصفة عامة وأثناء أعمال الحفائر في المقابر المغلقة، بحيث لا يزيد عددهم داخل المقبرة أو بئر الدفن عن 4 أشخاص من بينهم مفتش الآثار.

وأكد وزيري، أنه يجب على رئيس البعثة ومفتش الآثار المصاحب لها، توعية أعضاء البعثة والعاملين بها بصفة دورية بمخاطر فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى ضرورة التزام كل شخص بالإجراءات الصحية والوقائية أثناء تناول المشروبات والطعام في فترة الراحة، وإحضار أدواته الشخصية وعدم تداول الأدوات الخاصة بالطعام والشراب بشكل جماعي.