نعت وزارة التضامن الاجتماعي الفريق محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي الذي وافته المنية مساء اليوم

مصر,رئيس الوزراء,المصري,وزير الأوقاف,محمد مختار جمعة,وفاة

الخميس 13 أغسطس 2020 - 19:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزيرة التضامن تنعي "العصار": كان خير زميل ورفيق في الحكومة

وزيرة التضامن
وزيرة التضامن

نعت وزارة التضامن الاجتماعي، الفريق محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، الذي وافته المنية مساء اليوم بعد صراع مع مرض السرطان، وقالت: "بكل الحزن، ننعي أحد أهم رموز مصر العسكرية، وأحد المشاركين في إدارة شئون البلاد في فترة عصيبة من تاريخ مصر".



وتقدمت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، بخالص التعازي في وفاة المغفور له بإذن الله، مضيفة أنه كان خير زميلٍ ورفيق في الحكومة، وأظهر دائما تعاونا شديدا في كل الملفات الخاصة بين الجانبين.

• الوزراء ينعي العصار

ونعى مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، الفريق محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، مؤكدًا أن مصر فقدت واحدًا من أبرز الكفاءات المهنية والقامات الخُلقية، وقدم الراحل الكريم كل ما بوسعه لخدمة وطنه في كل مجال عمل به، وفي كل موقع شغله.

وقال رئيس الوزراء: "خالص التعازي لأسرة الفريق العصار وللشعب المصري الذي فقد ابنًا غاليًا من أبنائه المخلصين، ولم يدخر يومًا جهدًا لخدمة وطنه، والذود عنه، وتولى مسؤوليات جسامًا في أوقات صعبة، وكان دائما عند حسن الظن به، يؤدى كل مهامه بتفان وإخلاص". 

وأعرب الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عن تعازيه لأسرة الراحل الكريم، متابعًا: "لقد فقدت اليوم أخًا عزيزًا، شرفت بزمالته والعمل معه، طوال الفترة السابقة، فكان دوما نعم المسؤول، وخير الداعم والسند، رحم الله الفريق محمد سعيد العصار، وأسكنه فسيح جناته".

• وزير الأوقاف ينعي العصار

ومن جانبه، نعى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الفريق محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي رحمه الله رحمة واسعة، سائلًا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان، وأن يخلفهم ويخلف قواتنا المسلحة الباسلة ويخلف مصر فيه خيرًا. 

وأضاف وزير الأوقاف: "والله ما عرفته إلا محبًا لدينه ووطنه وللخير للدنيا، لم نسمع منه كلمة نابية قط، بل عهدناه عونًا لكل زملائه محبًا لهم متفانيًا في خدمة الجميع ، متفانيًا في خدمة وطنه".

وتابع: "اللهم إنا نشهدك أننا ما عرفناه إلا محبًا لدينه ووطنه، حريصًا على طاعتك وإقامة فرائضك، وما علمنا عليه من سوء قط، اللهم إنك أرحم به منا، فأكرم نزله، وأسبغ عليه فيض رحمتك وسترك،  وعامله بما أنت أهله، فأنت أهل الفضل وأهل الرحمة وأهل المغفرة، اللهم تقبل دعاءنا له، وصلاتنا عليه، وأنزل السكينة على نفوس زوجه وولده وآله وزملائه ومحبيه،  اللهم لا تفتنا بعده ولا تحرمنا أجره، و اغفر اللهم لنا وله". 

واختتم وزير الأوقاف: "فلله ما أعطى، ولله ما أخذ، وله الرضا حتى يرضى، وإنا لله وإنا إليه راجعون".