طالب 239 عالما من 32 دولة منظمة الصحة العالمية بالاعتراف بأن فيروس كورونا يظل في الهواء لفترة طويلة..المزيد

الصحة,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 08:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فيروس كورونا يختلط بالهواء ويصيب الناس داخل منازلهم

فيروس كورونا
فيروس كورونا

طالب 239 عالمًا من 32 دولة منظمة الصحة العالمية بالاعتراف بأن  فيروس كورونا يظل في الهواء لفترة طويلة، ويمكن أن يصيب الإنسان عن طريق الهواء داخل المباني، مشيرين إلى إلزامية ارتداء الأقنعة داخل المباني وليس في الشارع فقط، وضوروة أن تكون وحدات التكيف مزودة بفلاتر.



فيروس كورونا يختلط بجزئيات الهواء ويصيب الناس داخل المباني

كشفت دراسات أجرها 239 عالمًا في 32 دولة على مستوى العالم، أنفيروس كورونايمكن أن يبقى في الجزئيات الصغيرة للهواء، ويصيب الناس دخل المباني وداخل منازلهم بما يتوجب معه إرتداء الأقنعة داخل المباني وليس في الشارع فقط.

ودفعت النتائج التي توصل إليها الباحثين، إلى مطالبتهم منظمة الصحة الصحة العالمية إلى مراجعة توصياتها، والتي يمكن أن يكون لها تأثير جذري على الكيفية التي يقضي بها الأشخاص أوقاتهم أثناء تواجدهم في الأماكن المغلقة، حسبما أفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن الأدلة التي توصل إليها العلماء غير كافية، وأن الفيروس ينتشر عبر القطرات والرزاز الذي يخرج أثناء السعال والعطس، ويسقط سريعًا على الأرض والأسطح بسبب كثافته العالية.

وقد دفعت النتائج الجديدة الباحثين إلى دعوة منظمة الصحة العالمية إلى مراجعة التوصيات، التي يمكن أن تؤثر جذريًا على الكيفية التي يمضي بها الأشخاص أيامهم أثناء وجودهم في الأماكن المغلقة في أماكن ضيقة.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء، بأن الدراسة التي أجرها هولاء العلماء سيتم نشرها في دورية علمية، الإسبوع المقبل.

وذكرت الدراسة أن الجسميات الصغيرة من الفيروس تلعب دورًا هامًا في انتقال عدوى فيروس كورونا، مؤكدة أن هذه الجسيمات الصغيرة تظل عالقة في الهواء لفترات طويلة، وتنتقل عشرات الأقدام في الأماكن المغلقة أو تلك التي لا يتم تهويتها بصفة مستمرة، حتى في حالة الحفاظ على التباعد الاجتماعي بين الناس.

ولفتت صحيفة نيويورك تايمز إلى أنه في حال إذا كانت النتائج التي توصلت إليها الدراسة دقيقة، فإن الناس سيكونون بحاجة إلى ارتداء الأقنعة داخل المباني، حتى في حالة الحفاظ على المسافة الآمنة والتباعد الاجتماعي، فضلًا عن أن أنظمة التهوية في المدارس ودور العجزة والمساكن والشركات، ستحتاج إلى إضافة فلاتر جديدة لوحدات تكييف الهواء.

وفي هذا السياق، أكدت منظمة الصحة العالمية، أن النتائج التي توصلت إليها الدراسة غير دقيقة، وأن هناك احتمالية أن أشعة الشمس فوق البنفسيجية  ستنتشر لقتل الجسيمات الدقيقة.