تداول وسائل الإعلام العالمية بصفة دورية أنباء عن عائلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب..المزيد

السياسة,الداخلية,الانتخابات,وسائل الإعلام,بوتين,ترامب,الرئيس الأمريكي,دونالد ترامب,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,زوجة ترامب

الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 21:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تدير البيت الأبيض.. ترامب يخاف من زوجته ميلانا

الرئيس دونالد ترامب وزوجته
الرئيس دونالد ترامب وزوجته

تداول وسائل الإعلام العالمية بصفة دورية أنباء عن عائلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولكن يتمحور غالبيتها حول التصريحات المثيرة للجدل التي يدلي بها ترامب في هذا الصدد، ولكن كشف كتاب حديث عن قرينة الرئيس ميلانيا ترامب، أن الأخيرة هي من تمسك بزمام الأمور في البيت الأبيض، ولديها قوة وتأثير أكثر مما يشاع عنها بكثير، فتأثيرها لا يخيف قاطني البيت الأببيض والمسؤولين بدوائر السياسة الداخلية الأمريكية فحسب، وإنما يخيف الرئيس دونالد ترامب نفسه.



ميلانيا تتمتع بسلطة فريدة على ترامب 

وقالت ماري جوردان، مؤلفة كتاب "Art Of Her Deal Melania Trump"، والحاصلة على جائزة بوليتزر، إن ميلانيا ترامب تأخرت في الانتقال إلى البيت الأبيض؛ لأنها استخدمت صلاحيتها في إبرام صفقة أفضل لزواجها من دونالد ترامب.

وأضافت ماري جوردان، في تصريحاتها  لشبكة بي بي سي الأمريكية، أمس الأحد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يخاف من زوجته؛ لأنها تتمتع بسلطة فريدة عليه.

ولفتت مؤلفة كتاب "Art Of Her Deal Melania Trump"، إلى أن ميلانيا ترامب كانت الشخص الوحيد الذي وقف بجانب الرئيس الأمريكي عندما أجرى حديثًا طويلًا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلنسكي، ولم يحضر هذه الجلسة مترجم أمريكي، فكانت الغرفة فارغة تمامًا من أي أشخاص آخرين.

ويدحض الكتاب المزاعم المتعلقة ببكاء ميلانيا عقب فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية، وقالت ماري جوردان: هذا خطأ مطلق، فقد تحدثت مع أصدقائها في تلك الليلة بصورة طبيعية، وإن ميلانيا لا تبكي عندما تغضب وإنما تختفي.

وذكر كتاب " Art Of Her Deal Melania Trump "، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليس لدية أي سلطات في منزله ويمارس القليل من القوة، وأن هذا الحال لا ينطبق على البيت الأبيض فحسب، وإنما المنازل الخاصة التي تعيش فيها ميلانيا مع ابنها بارون والديها السلوفينيين.

من جانبها، قالت ماري جوردان: “سمعت من الناس أن هناك مشهدًا يوميًا مدهشًا بالسكن الخاص بترامب، حيث تتحدث الأم والأب وميلانيا وبارون السلوفينية، بينما يمشي ترامب بجوارهم كالمجنون لأن ليس لديه فكرة عما يقولون.

وأفادت بأن ميلانيا ترامب استخدمت الشائعات واسعة النطاق التي استهدفت الرئيس الأمريكي عام 2018 لصالحها، مؤكدة أنه على الرغم من احراج ميلانيا وغضبها من هذه الشائعات إلا أنها استغلت حاجة ترامب الماسة لدعمها؛ لتكذيب هذه الشائعات وتحسين صورته.