خلال الفترة الأخيرة اهتمت دار الإفتاء المصرية بالتعليق على كل الظواهر التي تحدث في المجتمع المصري عبر فيديو

تويتر,دار الإفتاء,التحرش,عبد الله رشدي,وفاة رجاء الجداوي,متحرش الجامعة الأمريكية

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"خرافة".. الإفتاء ترد على عبد الله رشدي في قضية التحرش

دار الإفتاء المصرية - أرشيفية
دار الإفتاء المصرية - أرشيفية

خلال الفترة الأخيرة، اهتمت دار الإفتاء المصرية، بالتعليق على كل الظواهر التي تحدث في المجتمع المصري، عبر فيديوهات ورسومات تعبيرية، وتصدر بيانات وفتاوى وسط عمق الأزمات، والتي كان آخرها تعليقها على الشماتة في الموت بعد وفاة الفنانة القديرة رجاء الجداوي، وتبرير التحرش بلبس المرأة.



من جهته، قال خالد عمران، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء، إنه واجب الدار الأساسي البيان؛ خصوصًا فيما يتعلق بالفتوى والأمور المتعلقة بالشريعة، بالإضافة إلى ملء الفراغ، لمنع متطرفي الجماعات المشبوهة من الدخول إلى عقول الناس، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.  

وأضاف "عمران" في مداخلة هاتفية مع فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الاثنين، أن تبرير التحرش بالفتيات بناء على ما يرتدين من ملابس هو شكل من أشكال الخرافة؛ واختزال هذا الفعل الدنئ والكبيرة من الكبائر في مجرد لبس الفتيات.

وأشار أمين عام الفتوى، إلى أن ما يحدث نوعًا من الافتراء في إطلاق الأحكام على الناس، بما لايكن مدروسًا ولا معروفًا، مشددًا على أن التحرش كبيرة.

 

عبد الله رشدي: لبس المرأة السبب

منذ ثلاثة أيام، كتب الشيخ عبد الله رشدي، إمام بإدارة أوقاف القاهرة، على صفحاته الرسمية بمواصع التواصل الاجتماعي "فيسبوك، وتويتر"، إنه ليس من الطبيعي أن تخرج فتاة بملابس لا تصلح للنوم ثم تشكو من التحرش، على حد وصفه.

وشدد "رشدي": «لا أجعل ذلك مبررًا قطعًا للتحرش، ولا أعفي المتحرشَ من العقوبة، ولا أبيح التحرش بمن تلبس كذلك»، موضحًا «لكنني أعتقد أن من تصنعُ ذلك فهي جزء من المشكلة وإذا أردنا علاج  المرضِ فلابد من قطع كلِّ أسبابه ومحاسبة الجميع».

 

 

وتعرض الشيخ عبد الله رشدي، لهجوم كبير على مواقع التواصل الاجتماعي بعد حديثه عن التحرش، خصوصًا بعد اعتبار البعض أن ذلك تعليقًا على القضية المثارة الآن، وهي تحرش طالبًا في الجامعة الأمريكية يدعى أحمد بسام زكي "متحرش الجامعة الأمريكية" بأكثر من 100 فتاة.

ما بين "عبدالله رشدي متحرش" و"أدعم عبدالله رشدي"، تباينت آراء رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وعقب تعرض الشيخ عبد الله رشدي، لهذا الهجوم، نشر عبر صفحته الرشمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قائلًا: "المشكلة ليست في التحرش فكلنا متفقون أنه جريمة، وأنه ليست له مبررات، وأن أسبابه ومن ضمنها الملابس المثيرة لا يصلح أن نجعلها مبررات للمتحرش، أو أعذارًا تبيح له فعلتَه المحرَّمة".

وأضاف عبد الله رشدي: “الإشكال أن عبدالله رشدي يريد منا ألا نتوقف فقط عند محاسبة المتحرش وتجريمه..بل يريد أن نعالج الأسباب»، متابعًا: «وعلاج الأسباب يعني أن تُوضعَ للملابس الفاضحة في جملة مفيدة كسبب لابد أن نعالجِه لمخالفته للشرع والعرف معًا”.