كشفت دراسة أعدها باحث بجامعة أكسفورد عن فيروس كورونا أنه كان موجودا في العديد من دول العالم..المزيد

الغربية,ميلان,وفاة,إصابة,الصحة,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 15:04
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اكتشاف الفيروس في الصرف الصحي

مفاجأة.. فيروس كورونا لم ينشأ في الصين

فيروس كورونا
فيروس كورونا

كشفت دراسة أعدها باحث بجامعة أكسفورد، عن فيروس كورونا، أن فيروس كورونا كان موجودًا في العديد من دول العالم  منذ سنوات عديدة، ولكنه كان خاملًا، ونشط حاليًا بسبب الظروف المواتية بعد اندلاعه في سوق الأسماك بمدينة ووهان الصينية، مشيرًا إلى أن هذا الأمر حدث إبان انتشار الحمى الإسبانية.



فيروس كورونا كان موجود قبل نشأته في الصين 

قال البروفيسور توم جيفرسون، الباحث بمركز (CEBM) للطب بجامعة أكسفورد، إن فيروس كورونا كان كامنًا في جميع أنحاء العالم، وانتشر بموجب بعض الظروف البيئية المواتية، مؤكدًا أن فيروس كورونا لم ينشأ في الصين، حسبما أفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ولفت البروفيسور توم جيفرسون، إلى أن هناك سلسلة من البراهين التي تؤكد النتائج التي توصلت إليها الدراسة، مؤكدًا أنه تم العثور على آثار فيروس كورونا في عينات الصرف الصحي في كل من إسبانيا وإيطاليا والبرازيل، قبل اكتشاف الفيروس في الصين في شهر ديسمبر الماضي.

وأكد الباحث بمركز (CEBM) للطب بجامعة أكسفورد، أن هذا الأمر لا يتعلق بفيروس كورونا فحسب، وإنما حدثت أشياء مماثلة مع الإنفلونزا الإسبانية، مشيرًا إلى أنه في عام 1918 توفي حوالي 30% من سكان ساموا الغربية بسبب الإنفلونزا الإسبانية، ولم يكن لديهم أي اتصال بالعالم الخارجي حينها. 

وأفاد  البروفيسور جيفرسون، بأنه يعتقد أن فيروس كورونا ينتقل عن طريق نظام الصرف الصحي أو المراحيض المشتركة، وليس فقط عن طريق الرزاز عن طريق السعال والعطس فقط.

وأوضح مجموعة من علماء الفيروسات في إسبانيا الإسبوع الماضي، أنهم عثروا على آثار لفيروس كورونا في عيانات مياه الصرف الصحي في مارس 2019، أي منذ ما يقرب من عام قبل انتشاره في شتى أنحاء العالم في مارس الماضي.

ورجح العلماء أنه لم يتم الإعلان عن وجود أمر غريب حينها، ولم تسجل الرادارات أي شئ غريب، لأنه كان موسم طبيعي للإنفلونزا، ولم يبحث أحد عن ماهية الفيروس، ولكن تساءل خبراء آخرين عن كيفية وجود الفيروس المعروف أنه معدي في مستويات يمكن اكتشافها ولم يتفشى الفيروس حينها.

ووجد خبراء الصحة الإيطاليون، أن مياه الصرف الصحي كانت ملوثة بفيروس كورونا بمدينتي ميلان وتورين، في ديمسبر الماضي، كما أكد باحثون برازيليون أنهم عثروا على آثار لفيروس كورونا عندما قاموا بتحليل عينات مياه الصرف المأخوذة من فلوريانوبوليس في نوفمبر الماضي، أي قبل اكتشاف الفيروس في الصين بشهر.

خبراء فيروس كورونا موجود منذ عشرات السنين

ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، أن العلماء لازالوا في حيرة من أمرهم، بشأن كيفية انتقال فيروس كورونا إلى البشر، فربطه لعضهم بالخفافيش والبنغولين والثعابين، وأكد مجموعة من الخبراء مرارًا وتكرارًا أن فيروس كورونا كان ينتشر بين الحيوانات لعقود قبل أن يتكيف ليمكنه ضرب البشر.

وصرح السير جيريمي فارار، مدير مؤسسة ويلكوم الخيرية الصحية العالمية بالمملكة المتحدة، في يناير الماضي، بأن فيروس كورونا لا يعد فيروسًا جديدًا بشكل كامل، مشيرًا إلى أن الفيروس كان موجود ولكن لم يكن ذو تأثير على البشر، أو تسبب في إصابات وأعراض خفيفة لم تزعج من أُصيب بها.

وأضاف السير جيريمي فارار، أن هناك شيئًا حدث أدى لتحور فيروس كورونا إلى الصورة الموجود بها حاليًا ليفتك بالبشر، وذلك في إطار تسجيل إصابات فيروس كورونا رقم قياسي السبت الماضي، والذي بلغ 212،326 حالة إصابة في يوم واحد، حيث ارتفعت معدلات الإصابة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل بنسبة 11%.

وفي هذا السياق أفادت صحيفة ديلي ميل بأن شهر يونيو الماضي، هو الشهر الأكثر إصابة وتدميرًا بفيروس كورونا، حيث شهد أكثر من 10 مليون  إصابة بالفيروس، وتجاوز نصف مليون حالة وفاة.

وسجل فيروس كورونا أكثر من 1.4 مليون إصابة في سبعة أيام فقط، على الرغم من تخطي العديد من البلدان الأوروبية ذورة فيروس كورونا، ولكن لازال الفيروس يسجل العديد من الإصابات في الأمريكتين وأسيا.