قال السفير جوناثان كوهين السفير الأمريكي بالقاهرة إن لجوء مصر لمجلس الأمن لعرض.. المزيد

مصر,أمريكا,سد النهضة,أثيوبيا,أزمة سد النهضة

الخميس 13 أغسطس 2020 - 16:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| أول رد من أمريكا بشأن سد النهضة

دونالد ترامب
دونالد ترامب

قال السفير جوناثان كوهين، السفير الأمريكي بالقاهرة، إن بلاده لا ترغب نهائيًا في وصول أزمة سد النهضة للملء الأحادي، موضحًا: "نحن نتمنى أن لا نصل إلى هذا وأمامنا بعض الأسابيع من العمل الجاد مع الأطراف لمساعدتهم على التوصل لحل، ونعلم أنه يمكننا التوصل لحل".



وأكد كوهين خلال حواره ببرنامج "القاهرة الآن"، المذاع على فضائية "العربية الحدث"، مساء أمس الأحد، إن لجوء مصر لمجلس الأمن لعرض أزمة سد النهضة، كانت خطوة صحيحة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تدعم التوصل لاتفاق يأخذ في عين الاعتبار احتياجات ومصالح مصر والسودان وأثيوبيا، وهذا في حد ذاته هام جدًا.

وأشار السفير الأمريكي إلى أن بلاده موقفها ثابت في سد النهضة وهي الحفاظ على موقف دعم الثلاث بلدان، خاصة وأن نهر النيل هام للبلدان الثلاث سواء من أجل الماضي أو المستقبل، كما أردنا الحفاظ على موقفنا كشريك محتمل للثلاث أطراف في عملية التوصل لحل.

وأكد جوناثان كوهين أن بلاده ستتابع عن كثب مفاوضات الاتحاد الإفريقي وأن أي طريقة سوف تحتاج المفاوضات دعمها ستكون الولايات المتحدة حاضرة خاصة وأنها مراقب، معقبًا: "يجب أن نأخذ الأمور خطوة بخطوة، أولًا، علينا انتظار نتائج المباحثات بكل التمنيات للنجاح، وبالعمل الجاد من كل الأطراف أتمنى أن نصل لحل".

والجدير بالذكر أن الخرطوم أعلنت، الجمعة الماضية، استئناف مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا، بوساطة تقودها دولة جنوب إفريقيا التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي.

وتلقى رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، رسالة من رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، أثنى فيها على الدور الإيجابي والبناء الذي لعبه حمدوك في الاجتماع الأخير لرؤساء دول وحكومات مجلس الاتحاد الإفريقي ومصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وأكد رئيس جنوب أفريقيا ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي سيريل رامافوزا بأن "مساهمة حمدوك في الاجتماع عبر عن التزام السودان بالتوصل لحل سلمي متوافق عليه بين الاطراف".

وأعرب  عن تقديره لامتناع السودان عن اتخاذ أية إجراءات أو الإدلاء بتصريحات من شأنها تعكير الأجواء والتأثير سلبا على المفاوضات.

وأشار  رامافوزا في رسالته إلى أن الاجتماع الاستثنائي لمجلس الاتحاد الأفريقي قد التزم بالتوصل لحل متوافق عليه في الإطار الأفريقي، واستنادا على إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأختتم "رامافوزا" رسالته معربًا عن أمله في أن تتوصل المفاوضات التي يتوسط فيها الاتحاد الأفريقي لحل مقبول يحفظ مصالح الأطراف الثلاثة.