أنهت الإدارة العامة للموارد البشرية بديوان عام وزارة الأوقاف اليوم الأحد خدمة عمر قطب محمد شاهين.. المزيد

القوات المسلحة,الغربية,وزارة الأوقاف,فكر متطرف,إمام بالغربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 06:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

صاحب فكر متطرف..

القصة الكاملة لإنهاء خدمة إمام بالغربية

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

أنهت الإدارة العامة للموارد البشرية، بديوان عام وزارة الأوقاف، اليوم الأحد، خدمة عمر قطب محمد شاهين، إمام وخطيب بمديرية أوقاف الغربية، طبقًا لقانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016، ولائحته التنفيذية، بناءً على الحكم القضائي الصادر بشأنه.



وأكدت وزارة الأوقاف، في بيان لها، أنه من تاريخه أصبح المذكور لا علاقة له بالوزارة، مشددة على جميع مساجد الجمهورية بعدم تمكينه من صعود المنبر؛ أو إلقاء الدروس أو إمامة الناس بالمساجد.

وأضافت الوزارة، أنه يعمم منشور بذلك بمعرفة مديرية أوقاف الغربية على جميع الإدارات ومفتشيها؛ والعاملين بها كل فيما يخصه، تأكيدًا على ذلك.

وحذرت وزارة الأوقاف، من الانضمام إلى جماعة إرهابية أو تبني أفكارها، مؤكدة أنه لا مكان في الوزارة لصاحب فكر متطرف أو منتمٍ لأي جماعة متطرفة.

وأكدت الأوقاف، في بيان لها، الخميس 18 يونيو، أن الوطن يعيش لحظات فارقة بتاريخه، في مواجهة قوى الشر والضلال، مشيرة إلى أن خيارنا الثابت الانحياز التام إلى الوطن وقضاياه ومصالحه العليا؛ وكل ما يدعم أمنه وسلامة واستقراره، والتصدي بشجاعة وحسم لكل من تسول له نفسه النيل من أمنه وأمانه وسلامه الاجتماعي.

وشددت الوزارة، على وقوفها بقوة وشجاعة إلى جانب القوات المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية فى مواجهة الإرهاب؛ والعمل على اجتثاثه من جذوره.

وأضافت الوزارة، أنه من منطلق المسؤولية الوطنية، نؤكد أن الفكر المتطرف خطر على الدين والوطن والمجتمع، موضحة أن من يتولى مسؤولية الخطاب الديني لابد أن يكون على قدر المسؤولية الدينية والوطنية بفكر وسطي معتدل ومستنير، وغير منتمٍ لأى جماعة متطرفة أو متبنٍ لأفكارها أو مؤيد، أو داعم لها.

وقالت الأوقاف: “بما أننا نبهنا مرات عديدة أن صفحة الإمام الإلكترونية على مواقع التواصل كمنبره سواء بسواء، فإن الوزارة تؤكد أنها ستنهى على الفور خدمة كل من يثبت تبنيه أو نشره ما يدعم الجماعات الإرهابية أو يروج لأفكارها”.

وأكدت وزارة الأوقاف، أنها لن تقبل الأعذار الواهية فى ذلك ما لم يكن قد تم الإبلاغ رسميًا عن سرقة الصفحة، أو اختراقها بمحضر رسمي قبل اكتشاف ما بها من دعم لجماعات التطرف والإرهاب.

ونبهت الوزارة، على الجميع أنها ستأخذ الأمور بمنتهى الجدية والحسم، مؤكدة أنها ترى الحياد في قضايا الوطن في اللحظات الفارقة من تاريخه خيانة عظمى.