قام محمد سعفان وزير القوى العاملة بجولة تفقدية للعاصمة الإدارية لمتابعة الموقف التنفيذي لمبنى الوزارة.. المزيد

مصر,سيارة,الحرارة,القوى العاملة

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 09:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خلال جولته اليوم..

سعفان يتفقد مبنى القوى العاملة في العاصمة الإدارية

وزير القوى العاملة خلال تفقده مقر الوزارة بالعاصمة الإدارية
وزير القوى العاملة خلال تفقده مقر الوزارة بالعاصمة الإدارية

قام محمد سعفان وزير القوى العاملة، بجولة تفقدية، للعاصمة الإدارية؛ لمتابعة الموقف التنفيذي لمبنى الوزارة الجديد، في إطار تحركات الحكومة استعدادًا لانتقال الوزارات تباعًا في العام المقبل، ورافقه مستشاري الوزير ومسؤولي الوزارة، واللواء شعبان ضاحي مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمدير التنفيذي لمشروعات العاصمة الإدارية.



واطمأن وزير القوى العاملة، خلال الجولة، على اتباع جميع شركات المقاولات العاملة في هذه المشروعات للإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا المستجد، وارتداء العمال للكمامات، وتوافر مقاييس الحرارة بكل مواقع العمل، مؤكداً حرصه على صحة وسلامة أرواح هؤلاء العمال في المقام الأول.

وبدأ الوزير جولته بتفقد المجمع الوزاري الذي يضم وزارة القوى العاملة وخمس وزارات أخرى وهي: وزارات التجارة والصناعة، والاستثمار والتعاون الدولي، والتموين والتجارة الداخلية، وقطاع الأعمال العام، والهجرة، واطلع على معدل تنفيذ مبنى القوى العاملة، الذي يقترب من 74%، واستمع إلى شرح من اللواء ضاحي حول أعمال التنفيذ.

وزارة القوى العاملة في العاصمة الإدارية الجديدة 

وتمت الإشارة إلى أن مبنى الوزارة يتكون من دور أرضي و7 أدوار متكرر صممت على أحدث النظم الهندسية والمعمارية العالمية، على مساحة بنائية تبلغ 18 ألفًا و788 مترًا مربعًا موزعة على الأدوار، والغرف المكتبية 271 غرفة، و70 غرفة خدمية، و18 حمام مجمع والفردية 24 حمامًا، و8 أوفيس، ومدخل لكبار الزوار، وآخر للموظفين، وسلمين للطوارئ ومصعد لكبار الزوار، و6 للموظفين، فضلًا عن مصعد خدمة، كما يوجد 2 بدروم بإجمالي قدرة استيعاب 672 سيارة خاصة بالمجمع الوزاري.

كما تفقد الوزير الغرف المكتبية للموظفين في الدور الأول، والغرف الخدمية والحمامات والتي روعى في تصميمها تخصص حمامات لذوي الاحتياجات الخاصة، فضلًا عن أنظمة الكهرباء والغاز بالمبنى، والتي تعمل بأحدث الأنظمة ذات الحساسية للأجسام، وكذا المصاعد الكهربائية التي تعود للدور الارضى تلقائيًا بعد انتهاء اليوم وانصراف ودخول العاملين بنظام البصمة، مع توافر نظام تحكم شامل للمبنى، ومكان مخصص لتصريف النفايات تلقائياً فى كل دور.

واطلع الوزير على الرسومات الهندسية لمبنى الوزارة الجديد والتقسيمات المخططة لأماكن تواجد العاملين داخل المبنى، والتى تم مراعاة الراحة التامة لهم فى الدخول والخروج، وكذا توفير كل الخدمات اللازمة لكل عامل داخل الدور المخصص لكل إدارة.

واقترح الوزير، خلال جولته التفقدية، أن يتم تقسيم العمال في الموقع بنظام الورديات، بحيث يتواجد العمال 14 يوما وبالتناوب مع زملائهم للحفاظ على سلامتهم ووقاية لهم من التعرض للفيروس فى أثناء الحضور والانصراف كل يوم، مع توفير سكن للوردية بجوار الموقع وتوفير تكلفة المواصلات التى تتحملها الشركة في ذهاب العمال وإيابهم.

ومن جانبه، قال اللواء شعبان ضاحي، إنه يتم تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية داخل مواقع العمل، وتوفير سبل الحماية للعمال والموظفين بشكل دورى منتظم، فضلًا عن كافة وسائل التعقيم والتطهير على مدار 24 ساعة، حيث يتم العمل بنظام ورديتين كل 12 ساعة يتم توزيع وسائل الوقاية 3 مرات على مدار الوردية الواحدة، وقياس درجة الحرارة للعمال قبل وبعد الانتهاء من العمل، مع محاسبة المقصرين فى عدم ارتداء الكمامات حفاظا على سلامة العاملين وذويهم.

وأوضح اللواء شعبان، أن الشركة تقوم بعمل ورديات بالتناوب بين العمل، بحيث تكون نسبة ثلثي العاملين 50 ألف عامل يقيمون في معسكرات الشركة، والتي بها نقاط عزل وحراسة طبية كاملة، والثلث الباقي بالتناوب فيما بينهم، يتم العمل طوال اليوم بتفاني وإخلاص بلا نوم وكأنها معركة تخوضها الدولة.

وفي ختام الجولة، أثنى الوزير على المجهود الرائع الذي قامت به الدولة ممثلة في القيادة السياسية وعلى مجهودات وزارة الدفاع والهيئة الهندسية للقوات المسلحة التي لطالما كانت الأساس في أي مشروع قومي ناجح في البلاد، مشيدًا بدور عمال مصر في هذا المشروع القومي وبتضحياتهم في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم ومنها مصر من تداعيات فيروس كورونا، والذين لم يتهاونوا في أداء واجباتهم حتى في أحلك الظروف وأصعبها.

وأكد سعفان، أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة هو نقلة حضارية يسجلها التاريخ وسوف تجني ثمارها الأجيال القادمة مثلها في ذلك مثل غيرها من المشروعات القومية الكبرى التي سوف يسجلها التاريخ.