في المسجد الكبير بمدينة الموصل العراقية كان الظهور الأول لأبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش..المزيد

رمضان,داعش,أبو بكر البغدادي,زعيم داعش الجديد,أبو إبراهيم الهاشمي القرشي,تركي البنعلي,زعيم داعش

الأحد 9 أغسطس 2020 - 12:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في الذكرى السادسة.. كواليس ظهور «البغدادي» لأول مرة

أبو بكر البغدادي - أرشيفية
أبو بكر البغدادي - أرشيفية

في المسجد الكبير بمدينة الموصل العراقية، كان الظهور الأول لأبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، صوتًا وصورة، في 5 يوليو عام 2014، بعد طلب البيعة له خليفة للمؤمنين، بحسب ما يسميها التنظيم، إلا أنه في الذكرى السادسة لهذا الحدث، نجد أن «داعش» لم يتخذ مثل هذه الخطوة حاليًا، ولم يعلن إلى وقتنا هذا عن زعيمه الجديد أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، على الرغم من مرور ثمانية أشهر على إعلان خلافته.

البغدادي على منبر مسجد الموصل

وقال «البغدادي» أثناء إلقاء خطبته على منبر الموصل: "لقد ابتليت بهذه الأمانة.. أمانة ثقيلة، فوليت عليكم ولست بخيركم ولا أفضل منكم، فإن رأيتموني على حق فأعينوني، وإن رأيتموني على باطل فانصحوني وسددوني".

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 27 أكتوبر 2019، القضاء على أبو بكر البغدادي في غارة أمريكية، وفي 31 من الشهر ذاته، اعترف داعش بمقتل زعيمه، وتعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، خلفًا له.

وزادت حدة التكهنات حول هوية الزعيم الجديد لتنظيم، وحول حقيقة وجوده أم لا، خصوصًا أنه لم يظهر إلى الآن للعامة، كما أنه لم يصدر أي تقارير بصوته، كما فعل ذلك «البغدادي» من قبله، فما الكواليس الخفية وراء ذلك؟

كواليس ظهور «البغدادي»

فسر البعض ظهور «البغدادي» في هذا التوقيت، بأنه جاء بعد طلب البيعة للخليفة، فوجب ظهوره لئلا يظل مجهولًا، إلا أنه في الحقيقة ظل زعيم تنظيم داعش السابق مختفيًا لأكثر من 4 سنوات، منذ توليه خلافة تنظيم دولة العراق الإسلامية عام 2010، قبل أن يتحول الاسم إلى «داعش».

وبحسب أحمد سلطان، الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية المسلحة ومكافحة الإرهاب، قبل أن يظهر أبو بكر البغدادي على منبر المسجد الكبير بالموصل، اجتمعت قيادة داعش العليا، أو ما يسمى بـ«أهل الحل والعقد»، للبت في أمر إعلان الخلافة، وتوليته أميرًا للتنظيم.

وأشار «سلطان» في تصريح لـ«اليوم الجديد»، إلى أن تركي البنعلي، وكان مسؤولًا عن ديوان الافتاء، أفتى بأنه يجب على «البغدادي» الظهور على الملأ، لكى تصح بيعته بالخلافة؛ إذ لا تنعقد «البيعة» لمجهول.

وفي هذه الأثناء، كان التنظيم منقسم إلى شقين، الأول يرى وجوب اختفاء «البغدادي»، وتواريه عن الأنظار، من باب الضرورة الأمنية التنظيمية، والآخر على رأسه «البنعلي ومن وافقه من القيادات» يرى وجوب ظهوره وخروجه للعلن كي تصح بيعته، بحسب الباحث.

ويضيف أحمد سلطان، أن «البنعلي» كان أكثر ثقلًا في هذا الحين، وانحاز له «البغدادي»، وقرر الظهور العلني في خطبة الجمعة 5 يوليو 2014 الموافق 6 رمضان 1435.

لماذا لا يظهر «الهاشمي» مثل «البغدادي»؟

ويختلف الأمر حاليًا داخل التنظيم، الذي فقد الكثير من قياداته خلال الفترة الماضية، وخسارة معاقله في سوريا والعراق، منذ أواخر عام 2017، بالإضافة إلى مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي في غارة أمريكية، أكتوبر الماضي.

وبالطبع عدم تواجد القيادات الصلبة في الوقت الحالي، كما كان الحال مع «البغدادي» يؤثر في التنظيم بشكل عام، ومنها قضية ظهور زعيمه الجديد.

وفي هذه النقطة يقول أحمد سلطان، الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية المسلحة ومكافحة الإرهاب، إن تيار اللجنة المفوضة هو الذي يدير أمور «داعش» في الوقت الحالي، ويرجح ألا يظهر أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، خشية أن يقتل، مثل أبو بكر البغدادي.

وأوضح «سلطان» أن ظهور أبو بكر البغدادي في تسجيلات مرئية للتنظيم، أدى إلى تتبعه من قبل القوات الأمريكية، ومداهمة مقر إقامته في محافظة الأنبار العراقية، إلا أنه تمكن من الهرب قبلها، ويخشي قيادات التنظيم أن يتكرر ذلك مع الزعيم الجديد.

وأشار أحمد سلطان، إلى أنه في حالة خروح «الهاشمي» وقتله، سيؤدي ذلك إلى انهيار التنظيم بشكل كبير، خصوصًا أنه في حالة حدوق ذلك، سيكون مُني بهزيمتين كبيرتين وهما مقتل «البغدادي والهاشمي».