تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اليوم الأحد قاعات متحف المركبات الملكية ببولاق للوقوف على مس

مصر,التعديلات,المصريين,السياحة,متحف المركبات الملكية

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 17:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"العناني": متحف المركبات الملكية تكلف 63 مليونًا

متحف المركبات الملكية
متحف المركبات الملكية

تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اليوم الأحد، قاعات متحف المركبات الملكية ببولاق؛ للوقوف على مستجدات سير الأعمال بمشروع ترميم المتحف.



وقال العناني، في تصريحات صحفية أدلى بها على هامش الجولة: "فخور بما وصل إليه متحف المركبات الملكية من تجهيزات أوشكت على الانتهاء تمامًا، بعدما كان مجرد مكان مهجور، لم يكن يتخيل أحد أن يأتي ويتم افتتاحه".

وأضاف وزير السياحة والآثار: "عندما زرت هذا المتحف منذ عدة أعوام، وجدت العجلات والمركبات تم تشوينها في المخازن، المكان كان أشبه بالمهجور، والزملاء فقدوا الأمل في إعادة افتتاحه. طالبت الجميع بأن يستكملوا عملهم بجدية؛ للانتهاء من أعمال تطويره، ولم يصدق أحد منهم أن يرى مجهوده النور، واليوم فإن المتحف جاهز للافتتاح تمامًا خلال شهر على الأكثر".

وتابع العناني: "بلغت تكلفة المتحف نحو 63 مليون جنيه، وكما يشهد قصر البارون الآن تزاحمًا شديدًا على زيارته؛ فإنني واثق أن هذا المتحف سيشهد تزاحمًا أيضًا؛ لأن المصريين يحبون أن يشاهدوا تاريخهم، خصوصًا المتاحف المميزة التي لا نظير لها".

واستطرد وزير السياحة والآثار: "من أفضل الشكاوى التي وصلتني وأسعدتني هو عدم تمكُّن البعض من زيارة قصر البارون؛ لأننا لا نبيع إلا 100 تذكرة في الساعة، وأظن عند افتتاح متحف المركبات الملكية سيكون الإقبال عليه أكثر من قصر البارون".

من جانبه، أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري، أن افتتاح المتاحف والمشروعات الأثرية خلال الفترة الحالية تعد رسالة للعالم بأن مصر ماضية في طريق التطوير والحفاظ على تراثها التاريخي، رغم ظروف انتشار فيروس كورونا في العالم، استعدادا لاستقبال السائحين بعد انتهاء تلك الأزمة.

ويقع متحف المركبات الملكية ببولاق بالقرب من جامع السلطان أبو العلا في منطقة بولاق أبو العلا بالقاهرة، وأنشأه الخديو إسماعيل، في الفترة ما بين عامي 1863 و1879 ميلادي، وتمت إضافة بعض التعديلات إليه في عهد الملك فؤاد (1917 – 1936)، ويضم المتحف حوالي 78 عربة ملكية، ويتكون من مبانٍ كانت عبارة عن حجرات للعربات وإسطبلات الخيول وحجرات خاصة بإعداد أطقم الخيل، وورش للقطار وسكن لمبيت سائقي العربات ومكاتب للعاملين وحجرات للإسعاف، ويتضمن مجموعة من العربات الملكية من طرز مختلفة، استخدمت عند استقبال الملوك والسفراء والنبلاء وأهم هذه العربات الآلاي الكبرى.