أعلن تصريح الدفن الخاص بالفنانة رجاء الجداوي عن عمرها الحقيقي وهو 86 عاما وليس المتداول المعروف ب 82 عاما

رجاء الجداوي,فيروس كورونا,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,دفن رجاء الجداوي,جنازة رجاء الجداوي

السبت 19 سبتمبر 2020 - 13:49
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بتصريح الدفن.. تعرف على عُمر رجاء الجداوي الحقيقي

كشف تصريح الدفن الخاص بالفنانة رجاء الجداوي عن عمرها الحقيقي وهو 86 عامًا، وليس المتداول بـ 82 عامًا، حيث وقع الدكتور أحمد جمال طه مفتش الصحة على تصريح الدفن الذي استخرجته أميرة مختار ابنة الفنانة الراحلة، حيث تتسلم الآن جثمان والدتها تمهيدا للانطلاق للقاهرة لتشييع جنازتها.



وأكدت أميرة مختار ابنة الفنانة رجاء الجداوي، أثناء وصولها مستشفى عزل أبوخليفة قبل قليل أنها تستعد لتستلم جثمان والدتها التي رحلت عن عالمنا فجر اليوم بعد صراع مع المرض، موضحة أنها ستتجه إلى مقابر الأسرة بالبساتين.

وقالت إنه انتهى قبل قليل غُسل والدتها بمستشفى عزل أبوخليفة بالإسماعيلية وأن الجنازة ستقام في تمام الساعة الواحدة ظهرا بمقابر الأسرة بالبساتين وستقام صلاة جنازة أخرى هناك.

ويتابع الفنان أشرف زكي خروج الجثمان تليفونيًا حيث ينتظر ووفد النقابة وصول الجثمان إلى مقابر الأسرة بالبساتين للمشاركة في مراسم الدفن والعزاء.

وتقام الجنازة بالبساتين متبوعة بعزاء وفقا لإجراءات احترازية أمام المقابر وبأعداد قليلة للغاية، حيث تعذرت إقامة عزاء للفنانة الراحلة بسبب انتشار فيروس كورونا وإغلاق جميع دور المناسبات احترازيا.

 
 
 

ورحلت الفنانة القديرة رجاء الجداوي، صباح اليوم الأحد، عن عمر يناهز 86 عامًا، وذلك بعد صراع دام لأكثر من شهر مع المرض، داخل مستشفى عزل أبوخليفة المخصص لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

ويذكر أن الفنانة رجاء الجداوي أجرت تحليلها الأول يوم 27 مايو الماضي وأثبتت التحاليل إيجابية إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعد أن شعرت في 28 رمضان الماضي بارتفاع درجة الحرارة والتي وصلت ل39 درجة، وبعدها أجرت التحاليل التي أثبتت إيجابية إصابتها بفيروس كورونا المستجد وخضعت للحجر الصحي.

مراحل الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي

ونقلت الفنانة رجاء الجداوي، إلى مستشفى أبو خليفة للعزل بالإسماعيلية، في فجر أول أيام عيد الفطر المبارك، وذلك بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وارتفاع درجة حرارتها، ولكنها وُضعت حينها في غرفة تحت ملاحظة الأطباء، ولكنها لم تستمر كثيرًا بالغرفة، حيث نُقلت إلى العناية المركزة، نتيجة لنقص الأكسجين في الدم، وبعض المشكلات في التنفس، والتي انتهت اليوم بخروج جثمانها من المستشفى.