هنأ الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر المطران منير حنا بعد اختياره أول رئيس لأساقفة إقليم الإسكندري

مصر,أفريقيا,الإسكندرية,الأديان,الكنائس,مسيرة,الموقع الرسمي,الكنيسة الأسقفية

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 15:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شيخ الأزهر لمطران الأسقفية: كنيستكم أحد دعائم الحوار الديني

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

هنأ الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، المطران منير حنا بعد اختياره أول رئيس لأساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الإنجليكانية، واعتبر شيخ الأزهر في رسالته أن الكنيسة الأسقفية الانجليكانية في مصر أحد دعائم التعايش الوطني كما إنها عضو فاعل في بيت العائلة المصرية، مضيفا: نعتز بالتواصل مع الكنيسة الإنجليكانية واستمرار الحوار الديني والتفاعل الثقافي بين الأديان.



كما أرسل الدكتور سلطان الرميثي الأمين العام لمجلس الحكماء المسلمين برقية مماثلة مشيدا بالدور الذي تلعبه الكنيسة الإنجليكانية في تحقيق الحوار والتواصل بين منتديات الشرق والغرب ومنتدى الشباب العالمي لصناعة السلام بالشراكة مع مجلس حكماء المسلمين.

وعلى صعيد الكنائس تلقت الكنيسة الأسقفية برقيات تهنئة من قداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك الكرازة المرقسية والانبا إبراهيم إسحق بطريرك الكاثوليك.

من جانبه، أعرب المطران منير حنا عن أمله في أن يسهم إقليم الإسكندرية في تعزيز التفاعل بين اتباع الأديان المختلفة مؤكدًا على شكره للمهنئين.

وأكد المطران أن رسائل التهنئة تعتبر دفعة لاستكمال مسيرة الحوار بين الأديان والعمل المشترك بين الكنيسة الأسقفية وكافة المؤسسات الدينية الإسلامية وكذلك بين الطوائف المسيحية.

وكان رئيس الأساقفة "جوسيا إيدو فيرون" الأمين العام لاتحاد الكنائس الأسقفية الإنجليكانية في العالم، قد أعلن عن إنشاء إقليميا جديدا في أفريقيا على أن تكون مصر مقرا رئيسيا له ليخدم عشرة دول مختلفة بشمال أفريقيا والقرن الأفريقي، وبذلك يصبح المطران منير حنا أول رئيس أساقفة لإقليم الإسكندرية، حيث أعرب "جستن ويلبي" رئيس أساقفة كانتربري عن سعادته بتأسيس الإقليم الجديد، معلنا اختيار مطرانا مصريا لإدارة هذا الإقليم وهو الدكتور منير حنا أنيس رئيس أساقفة الكنيسة الإنجليكانية بمصر وشمال أفريقيا على أن يحمل الإقليم اسم إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الإنجليكانية.

وذكر بيان صادر عن الاتحاد بالمملكة المتحدة، ونقله الموقع الرسمي للاتحاد، أن الإقليم الجديد هو الحادي والأربعون من أقاليم اتحاد الكنائس الأسقفية الإنجليكانية في العالم، ويمثل رسميا اتحاد الكنائس الأسقفية الإنجليكانية في مصر والجزائر وتونس وليبيا وتشاد وموريتانيا وإثيوبيا وجيبوتي والصومال.

وقال "جوسيا إيدو فيرون" الأمين العام لاتحاد الكنائس الأسقفية الإنجليكانية في العالم: رأينا في السنوات الأخيرة النمو الكبير في إيبراشية مصر وشمال أفريقيا والقرن الأفريقي، خاصة في منطقة جامبيلا بإثيوبيا وباقي المناطق أيضا، وتعتبر إيبراشية مصر واحدة من أكبر الإبروشيات من الناحية الجغرافية وأكثرها تنوعا في اتحاد الكنائس الأسقفية الإنجليكانية في العالم.