افتتح صباح اليوم الجمعة في متحف فيرجينيا للفن معرض المدن الغارقة: عالم مصر الساحر وذلك في محطته.. المزيد

الأطفال,مصر,الحكاية,فرنسا,الإسكندرية,السياحة

الإثنين 10 أغسطس 2020 - 08:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

افتتاح معرض "المدن الغارقة: عالم مصر الساحر" بأمريكا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

افتُتِح، صباح اليوم الجمعة، في متحف فيرجينيا للفن، معرض "المدن الغارقة: عالم مصر الساحر"، وذلك في محطته الرابعة بالولايات المتحدة الأمريكية.



وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن المعرض يضم 293 قطعة أثرية كان قد تم انتشالها من مدينتي هيراكلون وكانوبيس بالميناء الشرقي لمدينة الإسكندرية وميناء أبي قير، وتضم الآثار تماثيل ضخمة للآلهه إيزيس وسيرابيس وتماثيل لأبي الهول، ومن أهم القطع المعروضة: تماثيل ضخمة للآلهة إيزيس وسيرابيس، وتماثيل لأبي الهول، بالإضافة إلى بعض الحلي والأدوات المنزلية.

وأشار وزيري، في بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة والآثار اليوم الجمعة، إلى أنه من المقرر أن يبدأ المعرض في استقبال الجمهور غدا وحتى شهر يناير 2021، على أن يستقبل 35 زائرا فقط كل ربع ساعة، وذلك ضمن الاشتراطات والإجراءات الاحترازية التي تتخذها إدارة المتحف لتنظيم الزيارة بالمعرض وفقا لمعايير السلامة الصحية العالمية، كما تم مد ساعات العمل لتصبح من الساعة 9 صباحا وحتى الساعة 10 مساء؛ وذلك لمنع تكدس الزائرين.

جدير بالذكر أن معرض "المدن الغارقة: عالم مصر الساحر" بدأ رحلته حول العالم منذ عام 2015، كان أولها بمعهد العالم العربي في فرنسا تحت عنوان (أوزيريس.. أسرار مصر الغارقة)، ثم انتقل إلى المتحف البريطاني في إنجلترا حتى أنهى رحلته في المدن الأوروبية بمدينة زيورخ في سويسرا، ثم بدأ رحلته في الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة سانت لويس في ولاية ميسوري ثم مينابولس.

• إطلاق كتيب ثقافي حول معرض بقصر البارون

وكانت وزارة السياحة والآثار أطلقت، اليوم الجمعة، كتيبا ثقافيا بعنوان "حكاية مصر الجديدة" باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك على هامش افتتاح معرض "هليوبوليس، مدينة الشمس" في قصر البارون إمبان بحي مصر الجديدة.

وقالت الدكتورة نيفين نزار معاون وزير السياحة والآثار للعرض المتحفي، إن هذا الكتيب تم تقسيمه إلى قسمين؛ القسم الأول، يشمل الأحداث التاريخية والحوار بين الشخصيات الرئيسة التي أسست ضاحية مصر الجديدة، والقسم الثاني، يتضمن معلومات جديدة وحقائق علمية غير معروفة عن القصر وتاريخ المدينة.

وأشارت معاون وزير السياحة والآثار للعرض المتحفي، في بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة والآثار اليوم الجمعة، إلى أن الكتيب يخاطب مختلف الفئات العمرية، ولا يهدف فقط إلى سرد تاريخ هليوبوليس/مصر الجديدة التي تحولت مع مطلع القرن العشرين من صحراء قاحلة إلى ضاحية عمرانية متكاملة الخدمات، ولكنه يصطحب الزائر في رحلة عبر الزمن يعود من خلالها إلى أجواء قصر البارون إمبان ليتعرف على رواد العمارة والفن والهندسة الذين قاموا ببناء مدينة عمرانية فريدة ومتكاملة بمصر الجديدة تنافس بتخطيطها المعماري المتميز مدن باريس وبروكسل.

وأضافت الدكتورة نيفين نزار، في البيان الصحفي، أن هذا الكتيب يعد بمثابة قيمة مضافة في معارض وزارة السياحة والآثار، حيث يُقدم محتوى تاريخيا في شكل قصصي للتراث غير المادي لمدينة هليوبوليس، كما تم إخراجه بتصميم معاصر وجذاب ساعد في تقديم المعلومات العلمية بشكل مبسط، كما يضم رسومات إيضاحية، وصور أرشيفية ومشاهد تخيلية بين أبطال القصة تساعد في توصيل المعلومات وجذب انتباه القارئ.

ولفتت الدكتورة نيفين نزار إلى أنه تم أيضا مراعاة سمات العصر في اختيار الألوان وأزياء الشخصيات (أبطال الحكاية) لتكون متماشية مع طابع الفترة التاريخية.

وتابعت الدكتورة نيفين نزار: وقد أُلحق به كتيب للتلوين، بهدف ربط الأطفال بقصة المعرض ومعالم مصر الجديدة والشخصيات التاريخية التي صنعت هذا التاريخ.