قررت محكمة جنح شمال الجيزة اليوم الخميس الموافق 2 يوليو بتجديد حبس منة الله عماد الشهيرة بـ ريناد عماد: ضحي

الدعارة,ضحايا,الأمن,تيك توك,ريناد عماد,منة الله عماد,تجديد حبس ريناد عماد

الأحد 9 أغسطس 2020 - 19:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اعترفت على نفسها

عاجل| تجديد حبس ريناد عماد فتاة "التيك التوك"

ريناد عماد
ريناد عماد

قررت محكمة جنح شمال الجيزة، اليوم الخميس الموافق 2 يوليو، بتجديد حبس منة الله عماد الشهيرة بـ "ريناد عماد: ضحية موقع الفيديوهات القصيرة "تيك توك"،15  يومًا على ذمة التحقيقات لاتهامها بالاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكها حُرمة الحياة الخاصة، وتقديم محتوى وفيديوهات خادشه للحياء تتضمن مواد إباحية بهدف ممارسة الدعارة.



القبض على ريناد عماد داخل كافيه

وكانت الإدارة العامة للآداب وقوات الأمن، تمكنت من ضبط المتهمة منة الله عماد داخل أحد الكافيهات بمنطقة الدقي المملوك لنجل فنان شعبي شهير، وذلك بعد رصدها وهي تقوم بتقديم فيديوهات على مواقع الفيديوهات القصيرة "تيك توك – TikTok" تحتوي على مواد إباحية وخادشه للحياء العامة، فضلا عن فيديوهات جنسية لها.

محاكمة واعترافات ريناد عماد

وكانت ريناد اعترفت أثناء محاكمتها بالتهم الموجهه لها، مشيرة إلى أنها تقوم بتصوير الفيديوهات من أجل ممارسة الدعارة مع الشباب مقابل مبالغ مالية، مؤكدة على أن شركات تسويق الملابس والأحذية على مواقع التواصل هي السبب في انتشار موجة الفيديوهات للفتيات على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنهم هم من يطلبون منهم ذلك.

وطالبت ريناد عماد، بمحاسبة كل من قام باستغلالها هي وباقي الفتيات ودفع لهن المال من أجل استغلالهن، موضحة بأن هناك عدد من الشركات تزعم بأنها تعمل في مجال التسويق للملابس والأحذية على مواقع التواصل الاجتماعي ولكنها في الحقيقة تقوم باستقطاب الفتيات وهي من تسببت في حبسها.

وقالت ريناد عماد خلال اعترافاتها بأن حلمها بالشهرة والثراء هو ما أوقعها في هذه الأشياء وجعلها تقدمها على الرغم من أنها كانت تخشى الفضيحة بعد اعتقالها.

منار سامي آخر ضحايا التيك توك

وكانت آخر ضحايا موقع الفيديوهات القصيرة "تيك توك - TIK TOK منار سامي، وذلك بعد أن ألقت الإدارة العامة لمباحث الآداب، القبض عليها بسبب ما تقدمه على موقع الفيديوهات وإثارتها الجدل بنشرهما محتوى خادش للحياء العام وأفكارا تهدد أمن المجتمع المصري، وذلك لوقوعهما في فخ "التيك توك" دون أن تتعظ مما حدث للفتيات السابقة اللاتي قبض عليهن مثل "حنين حسام، ومودة الأدهم".