هل مررت من قبل بتجربة الحب من طرف واحد هل تكرر معك الأمر أكثر من مرة هل رأيت أحد أصدقائك وهو يتدهور.. المزيد

الحب,لايت,منوعات,الحب من طرف واحد,إدمان الحب,معركة العواطف

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 12:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

معركة العواطف.. لماذا نقع في الحب من طرف واحد؟

هل مررت من قبل بتجربة الحب من طرف واحد؟ هل تكرر معك الأمر أكثر من مرة؟ هل رأيت أحد أصدقائك وهو يتدهور نفسيًا لأنه واقع في براثن قصة حب تدور في عقله فقط ولا يُبادله الطرف الآخر منها شيئًا؟ لماذا إذن كل هذا الألم؟ لمذا نحب من طرف واحد؟



السبب العلمي وراء حدوث ذلك

كشفت الدراسات العلمية عن سر الهوس بأشخاص لا يرغبون في الارتباط بالأشخاص المهووسين بهم، وعزت ذلك إلى أن بعض الأشخاص يُعجبون بمن هم بعيدون عنهم ويصعب الوصول إليهم؛ ما يزيد من قيمتهم لديهم.

السبب الذي يدفع إلى الرغبة فيما لا يُمكن الحصول عليه، وترك ما هو سهل الحصول عليه، هو أن الرَّفض في العلاقات العاطفية ينعكس على بعض أجزاء من الدماغ، تلك المسؤولة عن الشعور بالإدمان، والمكافأة، والتحفيز.

فيذهب بعض الباحثين إلى أن الحب هو أحد أشكال الإدمان، فالحب من الأشياء التي تُنشط مسارات في الدماغ هي نفسها التي يتم تنشيطها من خلال تعاطي المخدرات، فاعتبروا الحب أحد أشكال الإدمان من حيث أنماط سلوكه وآلياته الدماغية.

يُظهر الرجال والنساء الواقعون في الحب جميع الأعراض الأساسية للإدمان، فالمُحب يُركز بكامل طاقته مع الشخص الذي اختاره، يفكر فيه وفي الاقتراب منه بقلق شديد من عدم تحقق هذا، غالبًا وبشكل قسري يسعى إلى التواصل الدائم معه، يحب أن يراه ويُطيل النظر إليه، يحب أن يتحدث إليه، وفي حال عدم وجوده فهو يُلح في الاتصال به تليفونيًا والتواصل معه صوتيًا أو حتى عن طريق كتابة الرسائل النصية، المهم أن يكون الحبيب موجودًا بأي صورة من الصور، وهذا ما يُشبه تعامل المُتعاطي مع المُخدر إلى حد كبير.

الحب إدمان رغم التعرّض للرفض

أُجريت بعض التجارب على أدمغة أشخاص تم رفضهم في علاقات عاطفية وثبت أن دماغ المُشاركين في أثناء رؤيتهم لصور من رفض الارتباط بهم تنشط بها الأماكن المُرتبطة بالحنين، والإدمان، والمكافأة، والتحفيز، والحزن، ولا يظهر النشاط نفسه عند عرض صور من لا يكنون لهم مشاعر خاصة.

 

هل الحب فعلًا أمر خارج عن نطاق السيطرة؟

لوقت طويل اعتبر العلماء والناس العاديين الحب الرومانسي جزءًا خارقًا من الطبيعة، فكُتبت الآلاف من أغنيات الحب والقصائد والقصص والأوبرا والباليه والروايات والأساطير، وحدثت أيضًا آلاف الحالات من الانتحار وجرائم القتل، بدافع الحب الرومانسي الذي يُعدّ شيئًا خارقًا وخارجًا عن السيطرة، لكن الأدلة العلمية لا تدعم هذا المفهوم.

كيف يُمكنك التعامل مع تجربة الحب من طرف واحد؟

أولًا عليك إدراك ماذا يعني وقوعك في الحب من طرف واحد، فالحب من طرف واحد هو معركة تُقاتل خلالها عواطفك وتُصارع مشاعرك، وتُبارز الواقع الذي لا يُحقق لك ما تتمناه، وتحارب كل ما يقوله المُحيطين بك لك، لكي تسمح لأوهامك فقط أن تعيش وتنمو، هي معركة لا يمكن الفوز بها، حرب لا تتوقف وتحصد الخسارة فيها مرارًا وتكرارًا، وتستسلم لشئ قادر على تدمير حياتك وضياع وقت طويل قد يصل إلى سنوات.

لكن رغم هذا عليك ألا تسمح لأحد بالسخرية من مشاعرك، ولا تتبرأ منها، فحينما تشعر بالحب فهذا يعني أن لديك مشاعر إنسانية طبيعية وأنك لا تتصرف بآلية أو مشاعر مُتبلدة، يجب أن تحتفل بهذا الأمر في ذاته، فلا تتهم نفسك بأن مشاعرك غريبة لأنه في بعض الأحيان لا يمكنك معرفة مصدر هذه المشاعر، وفي معظم الأوقات لا يمكنك التحكم فيها، فلماذا تتهم نفسك بسبب شيء لا يمكنك التحكم فيه؟كذلك فلا مجال لأن يسخر أي شخص من مشاعرك مهما كانت لامعقوليتها.

كل ما عليك هو أن تتقبل مشاعرك، وتُدركها بشكل صحيح، ولا تدّع مشاعرك توهمك بأنها تسيطر عليك وعلى تصرفاتك، فلازال يُمكنك إدارة الأمر.

المصادر:

One-Sided Love

Discover