تداول نشطاء إثيوبيين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنباء عن وقوع انفجار في العاصمة الإثيوبية..المزيد

الشرطة,تويتر,انفجار,رئيس الوزراء,قتل,الأمن,نتيجة,شغب,الأخبار

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 12:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| أنباء عن وقوع انفجار في العاصمة الإثيوبية

انفجار _أرشيفية
انفجار _أرشيفية

تداول نشطاء إثيوبيين على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الخميس، أنباء عن وقوع انفجار في العاصمة الإثيوبية "أديس أبابا"، يُعتقد أنه بسبب قنبلة يدوية، ما أسفر عن سقوط العشرات من الضحايا، إلا أنه لم يتضح حتى الآن بعد تفاصيل هذا الانفجار، وعن أسبابه ومدى الخسائر الناجمة عنه، إلا أن إثيوبيا تشهد في الوقت الجاري أحداث شغب ومظاهرات وأعمال عنف نتيجة مقتل "مغني" ثوري منذ عدة أيام.



 وتداول المصريون تلك الأخبار الخاصة بإثيوبيا مشيرين أنها "لعنة الفراعنة" نظرًا لمحاولة الجانب الإثيوبي ملئ سد النهضة ما ينتج عنه أضرار كبرى لمصر في حصتها المائية.

وشهدت إثيوبيا احتجاجات وأحداث عنف، إثر مقتل المغني الشاب وكاتب الأغانى الشهير "هاشالو هونديسا" رميًا بالرصاص الإثنين الماضي، ما نتج عن ذلك أعمال شغب وعنف أفضت إلى وقوع عدة إصابات، منذ يوم الثلاثاء وحتى اليوم الخميس، فيما تحدثت تقارير غير رسمية عن مقتل 10 ضحايا، ومن ثم قطعت السلطات الاثيوبية خدمات شبكات الانترنت والاتصالات، حسبما ذكرت صحيفة "السوداني".

وأحدث مقتل هاشالو المغني صاحب الـ 34 عامًا، صدمة كبيرة وسط قومية الأورومو؛ التي ينحدر منها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي نعاه ووصفه بأنه كان بمثابة "الملهم للشباب"، مطالبًا شعبه بضبط النفس، والشرطة بالإسراع في القبض على الجناة.

وعُرف ذلك الشاب بغنائه الثوري المُعبر عن آمال وغضب شعب الأورومو من خلال الكلمات الثورية لتحدى القمع وكسر الخوف، حيث تركزت أغانية على قضايا الحرية.

وقال مفوض شرطة أديس أبابا، خلال تصريحات تداولتها العديد من وكالات الأنباء، إنه تم اعتقال عدة أشخاص للاشتباه في ارتكابهم جريمة قتل.

ونُقِل جثمان هاشالو الآن إلى بلدة أمبو، على بعد حوالي 100 كيلومتر غرب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وعلى الجانب الآخر تستمر الشرطة الإثيوبية في تفرسق حشود المتظاهرين الذين يحرقون الإطارات بالغاز المسيل للدموع، بينما تسمع أصوات الرصاص في مختلف أحياء أديس أبابا.

وأصدرت السفارة الألمانية في أديس أبابا تحذيرا، ونصحت الألمان بتجنب التجمعات الكبيرة والقيادة عبر العاصمة، وأرجعت هذا إلى وجود دعوات للتظاهر على وسائل التواصل الاجتماعي، وذكرت السفارة أن جمهور هونديسا حملوا قوات الأمن مسؤولية مقتله، وقالوا إن هناك "دافعا سياسيا" للجريمة.

وكتب مؤسس موقع "OPride" الإخبارى المستقل في تغريدة على تويتر "الكلمات تخونني اقرأوا هذا التقرير عن هاكالوا هونديسا لعام 2017، الذي يبرز تحديه وكلماته الجريئة وجهوده الشجاعة للتعبير عن التوق الجماعي للتغيير في إثيوبيا.. أسطورة حياتها أوقفت.. استرح بقوة، عزيزي هاسي.. لن ننسى أبدا".