قضت محكمة النقض بتأييد حكم الجنايات الصادر بمعاقبة وائل سعد تواضرس الراهب أشعياء المقاري سابقا بالإعدام شنق

النائب العام,الإسكندرية,قتل,الأمن,الأنبا أبيفانيوس

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 00:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تأييد إعدام راهب والمؤبد لآخر في قضية قتل الأنبا أبيفانيوس

الأنبا أبيفانيوس
الأنبا أبيفانيوس

قضت محكمة النقض، بتأييد حكم الجنايات الصادر بمعاقبة وائل سعد تواضرس "الراهب أشعياء المقاري سابقا" بالإعدام شنقا، وتخفيف حكم الإعدام للراهب فلتاؤوس المقاري إلى السجن المؤبد؛ وذلك لإدانتهما بقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف دير أبو مقار بوادي النطرون فى الواقعة التي تعود ليوليو 2018.



وكانت محكمة جنايات دمنهور برئاسة المستشار جمال طوسون، قضت في أبريل الماضي بإعدام الراهبين شنقا، بعدما أحالت أوراقهما لفضيلة مفتي الجمهورية لاستطلاع الرأي الشرعي فى إعدامهما.

تفاصيل الواقعة

يذكر أن تفاصيل الواقعة تعود عندما عُثر على الأنبا أبيفانيوس مقتولا، صباح يوم الأحد 29 يوليو 2018، في دير أبو مقار، وأصدر البابا تواضروس، بعدها بأيام قليلة، قرارا بتجريد الراهب أشعياء المقاري من الرهبنة، والذي أدعى عقب ذلك محاولته الانتحار، وتلى ذلك محاولة الراهب فلتاؤس المقاري الانتحار، وجرى نقل 6 رهبان من دير أبو مقار بناء على قرار من البابا لـ"ضبط الرهبنة بالدير".

جاء في معاينة النيابة التي أجريت تحت إشراف مكتب النائب العام المستشار نبيل صادق، أن المجني عليه تحرك من المكان الذي يقيم فيه داخل الدير، وهو منشأة سكنية مكونة من 4 طوابق، في الرابعة فجرا، وتحرك للكنسية لأداء الصلاة، وعقب تحركه بقرابة 100 متر وقعت الجريمة، والصدفة هي التي كشفت عنها، حيث اصطدم أحد الرهبان بالجثة في أثناء سيره، ولم يكن يعلم أن المجني عليه هو الأنبا أبيفانيوس، نظرًا للظلام الموجود في الممر الذي عثر على جثة المجني عليه فيه.

قررت النيابة عرض الجثة على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وجاء التقرير المبدئي أن سبب الوفاة التعدي على الضحية بآلة حادة، أحدثت تهشما في مؤخرة الرأس وخروج أجزاء من المخ على الأرض، وتعذر تحديد أداة الجريمة، وطلبت النيابة تحريات الأمن الوطني، والأمن العام، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

في منتصف أغسطس، قررت نيابة استئناف الإسكندرية حبس الراهب المشلوح أشعياء المقاري، 4 أيام، على ذمة التحقيقات في واقعة مقتل الأنبا أبيفانيوس، ووجهت النيابة العامة لوائل سعد تهم قتل الأنبا إبيفانيوس، واعترف المتهم أمام فريق البحث الجنائي برئاسة اللواء خالد عبد الحميد وكيل مباحث الوزارة بجريمته، وأرشد عن أداة الجريمة، وهي آلة حادة "قطعة حديدة" الذي عثر عليه بمخزن للخردة بالدير، وجرى استخدامه في عملية قتل الأسقف بضربة واحدة فوق الرأس، وأحيل المتهمون إلى المحاكمة الجنائية، وعقب تداول أوراق القضية عدة جلسات أصدرت المحكمة قرارها السابق.