قتلي من المتظاهرين وأفراد قوات الأمنلقي ما لا يقل عن 50 شخص حتفهم في الاحتجاجات التي شهدتها منطقة.. المزيد

الشرطة,انفجار,رئيس الوزراء,متظاهرون,قتل,الأمن,إثيوبيا,الاحتجاجات,جوهر

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 00:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مقتل نحو 50 شخصًا في احتجاجات إثيوبيا

قتلي وجرحي فى إثيوبيا
قتلي وجرحي فى إثيوبيا

لقي ما لا يقل عن 50 شخصًا حتفهم في الاحتجاجات التي شهدتها منطقة أوروميا الإثيوبية بعد اغتيال مغني كان يحظى بشعبية كبيرة، وقال متحدث إقليمي يدعي جيتاشو بالشا إن القتلى هم متظاهرون وأفراد من قوات الأمن، مشيرًا إلى أنه تم إحراق بعض الشركات خلال الاحتجاجات المندلعة بالبلاد، وذلك وفقًا لوكالة سكاي نيوز.



وصرحت الشرطة الإثيوبية، بأن العاصمة الإثيوبية أديس أبابا شهدت انفجار ثلاث قنابل أمس الثلاثاء، ولم توضح الشرطة ما إذا كان قد قتل أحد في هذه الانفجارات.

وأضافت سكاي نيوز، أن المتحدث الإقليمي قال: "لم نكن مستعدين لهذا"، مضيفًا أنه سيتم إقامة جنازة المغني الإثيوبي غدًا الخميس في مسقط رأسه بلبدو أمبو في منطقة أوروميا.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في تصريحات سابقة، إن عدة أشخاص قتلوا في اضطرابات شهدتها البلاد عقب مقتل المغني هذا الأسبوع.

قتلي وجرحى خلال احتجاجات إثيوبيا

ووصف رئيس الوزراء الإثيوبي مقتل المغني هاشالوا هوندسيا بأنه عمل شرير، مؤكدًا أن مقتله فعلة ارتكبها واستلهمها أعداء في الداخل والخارج لزعزعة سلام إثيوبيا ومنعنا من تحقيق الأمور التي بدأناها.

وذكرت الشرطة الإثيوبية أن هاشالوا قتل بإطلاق رصاص استهدفه مساء الإثنين في حوالي الساعة التاسعة والنصف.

 وأضاف مفوض شرطة مدينة أديس أبابا جيتو أرغاو أن الشرطة اعتقلت بعض المشتبه بهم وأنه تم التخطيط للقتل جيدًا على ما يبدوا.

وفي صباح اليوم التالي من مقتل المغني الإثيوبي انتفضت العاصمة الإثيوبية بالاحتجاجات، وشهدت انفجار ثلاث قنابل، وأكدت الشرطة أن بعض المتورطين في زرع الثلاث قنابل لقوا حتفهم بجانب مدنيين أبرياء.

وقامت الشرطة الإثيوبية أمس باعتقال جوهر محمد، والذي يعرف بقطب الإعلام وهو زعيم حزب سياسي معارض ينتمي لقومية الأورومو و33 آخرين، كما صادرت الشرطة أسلحة وأجهزة لاسلكي من حرس جوهر.

وأصبح جوهر من أشد منتقدي رئيس الوزراء الإثيوبي بعد أن كان من أقوى أنصاره ومؤيديه، وقد أرغمت المحطة التلفزيونية المملوكة لجوهر على البث عبر الأقمار الصناعية من ولاية مينيسوتا الأمريكية بعدما داهمت الشرطة الإثيوبية مقرها واحتجزت الموظفين بها.