ناشد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون سلطات الاحتلال الإسرائيلي بصفة الصديق بعدم ضم مستوطنات.. المزيد

الاحتلال الإسرائيلي,صفقة القرن,رئيس الوزراء,فلسطين,الجيش,أمريكا,بريطانيا,الاحتلال,الضفة الغربية

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 14:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بريطانيا: لن تعترف بضم إسرائيل لأراضي فلسطين

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

ناشد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون سلطات الاحتلال الإسرائيلي بصفة الصديق بعدم ضم مستوطنات الضفة الغربية في فلسطين، ضمن خطة صفقة القرن التي طرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتسعي إسرائيل إلى تنفيذها.



وذكرت وكالة روسيا اليوم الروسية أن رئيس الوزراء البريطاني صرح بأنه لا ينبغي لإسرائيل أن تضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة في فلسطين.

وأكد جونسون تحذيره بأن بريطانيا لن تعترف بأي تغييرات في خطوط عام 1967، باستثناء المتفق عليها من كلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وليس من جانب واحد فقط.

وأضاف أن الضم سيشكل انتهاكًا للقانون الدولي وسيكون بمثابة هدية لأولئك الذين يرغبون في استمرار القصص القديمة عن إسرائيل، كما أكد جونسون على أن الضم سيهدد التقدم الذي أحرزته إسرائيل في تحسين علاقاتها مع العالم العربي والإسلامي.

ووفقًا لموقع ديبكا الإسرائيلي فأن رئيس الوزراء البريطاني فأن رئيس الوزراء البريطاني والذي وصف نفسه بأنه مدافع عاطفي عن إسرئيل، قال إنه بتطبيق السيادة على أجزاء من يهودا والسامرة فإن إسرائيل تعرض للخطر التقدم الذي أحرزته في بناء العلاقات مع العرب إضافة لتمكين أعداء إسرائيل.

وفي مقال افتتاحي نشرته صحيفة يديعوت أحروت كتب جونسون "أريد أن أري نتيجة تحقق العدالة لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين"، وشدد على أن الضم يعتبر انتهاكًا للقانون الدولي، وأضاف "آمل بشدة ألا يتم الضم".

الاتحاد الأوروبي يقف أمام صفقة القرن

وفي وقت سابق صرحت سفيرة ألمانيا في دولة الاحتلال الإسرائيلي فاسوم راينر، أن الضم الإسرائيلي لمناطق فلسطينية محتلة من المؤكد أن يثقل كاهل العلاقات الإسرائيلية مع الاتحاد الأوروبي.

وأضافت السفيرة الألمانية في تصريح قامت به لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تعديلات على الحدود من التي تنوي إسرائيل القيام بها في طار صفقة القرن الإسرائيلية.

كما يعتبر الاتحاد الأوروبي بما فيه ألمانيا أن ضم إسرائيل لمناطق فلسطينية يعد مخالفًا للقانون الدولي.

وأكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باليه الإثنين الماضي، أن مخطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة غير شرعي وأن آثار هذا الضم ستستمر لعقود من الزمن.