ألقت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية القبض على اليوتيوبر منار سامي بطلة فيديوهات الرقص على موقع.. المزيد

الداخلية,إنستجرام,المصري,ضحايا,الأمن,تيك توك,منار سامي

السبت 28 نوفمبر 2020 - 02:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

القبض على منار سامي بصحبة شاب في بنها

منار سامي
منار سامي

ألقت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية القبض على اليوتيوبر منار سامي، بطلة فيديوهات الرقص على موقع الفيديوهات القصيرة "تيك توك - TIK TOK" وذلك  بجوار كافيه شهير بمدينة بنها، وكان بصحبتها شاب، يدعى "عبد العزيز.س"، والسابق اتهامه في عدة قضايا.



وكان قدم المحامي أشرف فرحات بلاغًا رسميًا اليوم الأحد الموافق 28 يونيو، للمستشار حمادة الصاوي، النائب العام، ضد اليوتيوبر منار سامي، صاحبة فيديوهات الرقص على تطبيق الفيديوهات القصيرة  تيك توك - TIK TOK  وتبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام - instgramمطالبًا بضرورة التحقيق معها وإحالتها للمحاكمة الجنائية بتهمة إثارة الغرائز والإخلال بالآداب العامة.

وقال المحامي أشرف فرحات في بلاغه الذي حمل رقم 26812 لسنة 2020 عرائض النائب العام، إنه على خطى حنين حسام ومودة الأدهم وغيرهما من فتيات الـ"تيك توك" اللاتي دخلن إلى عالم الفيديوهات المخلة بالآداب لجذب الانتباه ظهرت المشكو في حقها "منار سامي"،  لتثير الغرائز والجدل من جديد بعد حبس من سبقنها في هذا النوع من الفيديوهات.

وأشار "فرحات" إلى أن منار سامي أنشأت عدة حسابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، باسمها، واعتادت على بث صور وفيديوهات قصيرة على انستجرام والتيك توك، لإثارة الغرائز بقصد جذب المشاهدين وجمع المال ضاربة بالعادات والتقاليد للمجتمع عرض الحائط، مؤكدًا على أن حسابات المشكو في حقها مفتوحة للعامة وتظهر لكل متصفح.

وأوضح أشرف فرحات أن أسباب غضبه من منار سامي هي أن أصبحت فيديوهاتها محل سخط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن ما ترتكبه يشكل جريمة للتعدي على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري وإنشاء حسابات خاصة عبر الشبكة المعلوماتية لإدراتها في ارتكاب تلك الجريمة.

شيري هانم وزمردة آخر ضحايا التيك توك

وكانت آخر ضحايا موقع الفيديوهات القصيرة "تيك توك - TIK TOK شيري هانم وابنتها زمردة، بعد أن ألقت الإدارة العامة لمباحث الآداب، القبض عليهما بسبب ما يقدماه على موقع الفيديوهات وإثارتهما الجدل بنشرهما محتوى خادش للحياء العام وأفكارا تهدد أمن المجتمع المصري، وذلك لوقوعهما في فخ "التيك توك" دون أن يتعظا مما حدث للفتيات السابقة اللاتي قبض عليهن مثل "حنين حسام، ومودة الأدهم".