شارك الدكتور حازم فهمي سفير جمهورية مصر العربية لدى سول في منتدى الأعمال المصري الكوري الذي نظمته غرفة ال

مصر,القاهرة,المصري,التنمية,المنتدى,تعاون إقتصادي

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 10:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أثناء منتدى الأعمال المصري الكوري

مصر تدعو كوريا لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

شارك الدكتور حازم فهمي، سفير جمهورية مصر العربية لدى "سول"، في منتدى الأعمال المصري الكوري، الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة الكورية عبر الإنترنت مع جمعية رجال الأعمال المصريين، حيث يُعد المنتدى هو الأول الذي يُنظمه الجانب الكوري الجنوبي، عبر الفضاء الإلكتروني، ضمن سلسلة منتديات سيعقدها مع شركاء كوريا الدوليين، حيث دعا السفير المصري تعزيز العلاقات الإقتصادية بين كوريا ومصر.



وشارك من الجانب الكوري الجنوبي في الجلسة الافتتاحية كل من "هو تي هي" نائب رئيس غرفة التجارة والصناعية الكورية، و"جو سي بو" رئيس الجانب الكوري من مجلس رجال الأعمال المصري الكوري، ورئيس مجلس إدارة شركة Posco، والسفير Hong Jin Wook سفير كوريا الجديد المُنتظر وصوله إلى القاهرة أوائل شهر يوليه المُقبل.

في حين شارك من الجانب المصري كل من المهندس مجد المنزلاوي مُمثلا لجمعية رجال الأعمال المصريين، والمهندس خالد نصير رئيس الجانب المصري في مجلس رجال الأعمال المصري الكوري، وسفير مصر لدى كوريا الجنوبية.

وقد تضمن المنتدى ثلاث جلسات عمل رئيسية تناولت مجالات التعاون في المجال الطبي، ومجال النقل البحري والسكة الحديد ومترو الأنفاق، إضافة إلي التعاون في مجال الطاقة وإعادة تدوير المخلفات، وبمشاركة مُمثلي الشركات الكورية والمصرية.

من جانبه، أشار نائب رئيس مجلس غرفة التجارة والصناعة الكورية في كلمته إلى إستراتيجية التنمية المستدامة 2030 التي تتبناها الحكومة المصرية، وإلى المشروعات الضخمة العديدة التي تشارك فيها الشركات الكورية في مصر، ومعدلات النمو المرتفعة التي حققها الإقتصاد المصري منذ عام 2016، منوها بدخول منطقة التجارة الحرة الإفريقية إلى حيز النفاذ، وأهمية دراسة جدوى عقد إتفاقية للتجارة الحرة بين مصر وكوريا تخدم مصالح البلدين.

هذا، وأشار السفير فهمي في كلمته إلى أنه على الرغم من تنامي العلاقات الاقتصادية بين الجانبين بصورة كبيرة، إلا أن معدلات التجارة والاستثمارات البينية لا تعكس المكانة الدولية الرفيعة للاقتصاد الكوري أو الامكانات الكبيرة للاقتصاد المصري، وأن علي مجتمع الأعمال لدى الجانبين العمل على تعظيم تلك العلاقات وإعطائها دفعة كبيرة ترتقي بها إلى آفاق أرحب وأعمق بما يحقق مصلحة الطرفين.