عقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة مساء أمس الإثنين جلسة مفتوحة بشأن سد النهضة.. المزيد

السيسي,مصر,قضية,أفريقيا,السودان,المصري,وزير الخارجية,سامح شكري,عمر,مجلس الأمن,إثيوبيا,سد النهضة,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,بلاد بره,سد النهضة الإثيوبي

الخميس 6 أغسطس 2020 - 03:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الأزمة انتقلت لطور جديد

نتائج اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة

عقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، مساء أمس الإثنين، جلسة مفتوحة بشأن سد النهضة الإثيوبي، بناء على المذكرة التي رفعتها مصر للمجلس في 20 يونيو الماضي، بعد فشل جولة المفاوضات التي دعا إليها السودان على مستوى وزراء الري؛ بسبب التعنت الإثيوبي، وتهديداتها المستمرة بالشروع في ملء خزان سد النهضة، قبل التوصل لاتفاق مع دولتي المصب ودون أخذ مصالحهم في الاعتبار.



مصر: سد النهضة يهدد حياة 150 مليون شخص

 

حذر سامح شكري، وزير الخارجية المصري، على هامش الجلسة الطارئة لمجلس الأمن، مساء أمس الإثنين، من أن سد النهضة يهدد حياة 150 مليون مواطن مصري وسوداني، وحث مجلس الأمن الدولي على تبني قرار يمنح النفوذ الدولي لجهود حل النزاع.

وقال سامح شكري، إن مشروع قرار الأمم المتحدة يتماشى مع نتائج القمة المصغرة للاتحاد الأفريقي، والتي نجحت السبت الماضي، في اتفاق قادة الدول الثلاث على استئناف مفاوضات سد النهضة، والتوصل لاتفاق نهائي وملزم بشأن عملية الملء خلال الأسبوعين المقبلين.

وأكد وزير الخارجية المصري، أن مشروع القرار لا يبطل سير العملية التفاوضية، بل إنه يعبر عن الرغبة العميقة للمجتمع الدولي للتوصل لاتفاق عاجل ومتوازن بشأن سد النهضة، والتحذير من كافة الأعمال الأحادية في هذا الصدد.

وأضاف: أن القرار المقترح يشجع الدول الثلاث على التوصل لاتفاق في غضون أسبوعين، وعدم اتخاذ أي إجرءات من جانب واحد فيما يتعلق بسد النهضة، مع التأكيد على الدور الهام للأمين العام للأمم المتحدة في هذا السياق.

من جانبه علق الدكتور هاني رسلان، رئيس وحدة بحوث السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، اليوم الثلاثاء، على نتائج الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن بشأن سد النهضة.

وأكد أن مصر عرضت قضيتها الخاصة بسد النهضة بقوة وشمولية واقتدار، استنادًا للعدالة والقانون، بينما كان المندوب الإثيوبي تائهًا مرتبكًا فاقدًا لأي حجة، وتحدث كأنه قادم من القرن التاسع عشر.

ووصف الدكتور هاني رسلان، خطاب وزير الخارجية المصري، بالقوة والرصانة، فضلًا عن إظهاره ما تملكه مصر من عراقة ومخزون حضاري، مضيفًا: تحدث الرجل بلسان مصر فتجلى وأبدع وأوصل قضيتها العادلة للعالم.

وأشاد الدكتور هاني رسلان، بجهود مصر حيال قضية سد النهضة، مؤكدًا أن مصر تضع النقط على الحروف في المرحلة ما قبل النهائية لأزمة السد، فأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، أن الأمن القومي المصري يمتد إلى كل نقطة قد تؤثر على حقوق مصر التاريخية، كما أكد سامح شكري أن حق الدفاع عن البقاء ليس اختيارًا.

السودان يحيط مجلس الأمن علمًا بجهود الاتحاد الأفريقي

 

دعا عمر محمد صديق، سفير السودان لدى الأمم المتحدة، مجلس الأمن، إلى الإحاطة علمًا بجهود الاتحاد الأفريقي، قائلًا: إن السودان يدعو قادة الدول الثلاث لإظهار إرادتهم السياسية والتزامهم من خلال حل القضايا القليلة المتبقية في اتفاق سد النهضة.

وطالب عمر صديق محمد، كافة الأطراف باستخدم الاقتراح الشامل الذي قدمه السودان كأساس لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق، ومنع كافة الأطراف من القيام بأي عمل من شأنه تعريض ما توصل إليه الاتحاد الأفريقي بشأن سد النهضة للخطر.

وقال سفير السودان لدى الأمم المتحدة: نعتقد أن العملية التي تقودها أفريقيا يمكن أن تدفع جهود الأطراف الثلاثة للتوصل لاتفاق شامل وعادل ومتوازن.

إثيوبيا تعترض على مناقشة ملف سد النهضة في مجلس الأمن

 

صرح تاي اتسكيسيلاسي امدي، سفير إثيوبيا لدى الأمم المتحدة، بأن بلاده تعترض على مناقشة الخلاف الخاص بأزمة سد النهضة في مجلس الأمن، بدعوى أن الجهود السلمية التفاوضية التي دعا إليها الاتحاد الأفريقي لم تستنفذ بعد.

وزعم أن إثيوبيا حرمت من حقها في استخدام مياه النيل الأبيض،  وأن 60% من البلاد أرض جافة ولا تتمع بموارد مائية مستدامة، مدعيًا أن مصر تتمتع بالمياه الجوفية ولديها إمكانيات لتحلية مياه البحر، على الرغم من تصريحات وزير الري المصري، أمس، والذي أكد فيها أن مصر أكثر بلاد العالم جفافًا وتعتمد على نهر النيل في احتياجاتها المائية بنسبة 97%، وأنها تعمل بالفعل على إيجاد مصادر بديلة لمياه النهر لسد عجزها المائي، الذي يتناسب طرديًا مع الزيادة السكانية وزيادة الاحتياجات على المياه.

وذكر سفير إثيوبيا الدائم لدى الأمم المتحدة، أنه بمجرد اكتمال السد، سيوفر الكهرباء لأكثر من 65 مليون شخص يعيشون في الظلام الدامس. وقال الدكتور هاني رسلان في هذا الصدد: إن القيادة في إثيوبيا تكذب على نفسها وعلى شعبها، بدعوتها أن هذا السد الفاشل سيوفر الكهرباء والتنمية لـ 65 مليون إثيوبي، والعجيب أنه ذهب ليردد هذه الضلالات في أعلى محفل دولي، متسائلًا: هل هذه غيبوبة أم حالة فصام؟.

وأوضح أن إثيوبيا تتعمد إلحاق الضرر بمصر، فمندوب إثيوبيا يؤكد على أن مصر لديها بحرين وتستطيع تحلية المياه، وأن من حق بلاده الاحتفاظ بالمياه، مشيرًا إلى أن هذا التصريح في أعلى محفل دولي بمثابة إعلان حرب.

وأفاد بأن مندوب إثيوبيا لدى مجلس الأمن لم يعرض حجة أو منطقًا متماسكًا، وإنما كشف عن الأحقاد الإثيوبية، قائلًا: ما ذنب مصر في تخلف إثيوبيا التي تحصل على عشرين ضعف المياه المصرية، ورغم ذلك ما زالت في مرحلة ما قبل الدولة.

ولفت الدكتور هاني رسلان إلى أن، أزمة سد النهضة انتقلت الآن إلى طور جديد، فلم يعد هناك مجال للأكاذيب وخلط الأوراق وسلوك الصبية والمراهقين، مؤكدًا: على آبي أحمد وزمرته أن يعيدوا قراءة الموقف، فزمن الجعجعة الفارغة والكلام المجاني قد انتهى.