أصيب قائد الحرس الثوري الإيراني في انفجار سيارتين تابعين للحرس الثوري الإيراني بإقليم بلوشتان جنوب البلاد.

انفجار,هجوم إرهابي,إيران,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,إصابة قائد الحرس الثوري الإيراني

الإثنين 6 يوليو 2020 - 10:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إصابة قائد الحرس الثوري الإيراني في تفجير ببلوشستان

قائد الحرس الثوري الإيراني
قائد الحرس الثوري الإيراني

أُصيب قائد الحرس الثوري الإيراني، في انفجار سيارتين تابعين للحرس الثوري الإيراني، بإقليم بلوشستان جنوب البلاد، حيث أكد فداء حسين المالكي، النائب في مجلس الشورى الإسلامي في إيران، أن تفجيرًا إرهابيًا استهدف سيارتين تابعين للحرس الثوري الإيراني، مشيرًا إلى أن العمل الإرهابي لم يسفر عن وقوع قتلى وأدى لإصابة قائد الحرس الثوري الإيراني فقط.



إصابة قائد الحرس الثوري الإيراني في هجوم إرهابي

من حانبه قال نائب مجلس الشورى الإسلامي، فداء حسين المالكي، النائب عن زاهدان في البرلمان، اليوم الثلاثاء، إن الهجوم الإرهابي وقع بولاية سيستان- بلوشستان، مؤكدًا أن الهجوم لم يسفر عن سقوط قتلى، حسبما أفادت صحيفة طهران تايمز الإيرانية.

وأضاف نائب مجلس الشورى الإسلامي،  أن جيش الظلم نفذ الهجوم، بينما كانت تمر سيارتان على الطريق وتحتويان على عناصر من الحرس الثوري الإيراني، مشيرًا إلى أنه تم زرع قنبلتين على جانبي الطريق، وانفجرت إحدهما عند مرور السيارتين.  

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف قائد الحرس الثوري الإيراني، فأكدت السلطات أن الانفجار ناجمًا عن عمل إرهابي نفذته جماعة إرهابية معادية في المنطقة، كما أنها لم تعلن عن هوية قائد الحرس الثوري الإيراني المصاب.

وذكرت وكالة أنباء مهر الإيرانية،  مساء أمس الإثنين، أن انفجارًا وقع في منطقة كورين بين مدينتي زاهدان- خاش بإقليم سيستان بلوشيستان جنوب شرق إيران، وأن الانفجار نجم عن عمل إرهابي نفذته جماعة معادية في هذه المنطقة.

واتهم نائب مجلس الشورى الإسلامي، فداء حسين المالكي، ما يسمى بجيش العدل بمسؤوليته عن الهجوم، حيث أن هذه الجماعة كانت وراء العديد من الأعمال الإرهابية التي شهدتها إيران في الآونة الأخيرة، وأكدت السلطات الإيرانية أن هذه الجماعة تعمل عبر الحدود في باكستان أيضًا.

وأفادت وكالة أنباء مهر الإيرانية،  بأن مقاطعة سيستان- بلوشستان الجنوبية الشرقية، شهدت اشتباكات عريضة بين قوات الحكومة والمسلحين الإرهابيين، فضلًا عن مهربي المخدرات المسلحين. ففي عام 2019 هاجم انتحاري بسيارة مفخخة، تابع لجيش العدل، حافلة تقل عناصر من الحرس الثوري الإيراني، مما أسفر عن مقتل 27 جنديًا من الحرس الثوري الإيراني على الأقل.

يذكر أن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قتل في غارة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي، مطلع العام الجاري 2020، مما أدى لاشتعال فتيل التوترات في المنطقة، وردت إيران باستهداف قواعد عسكرية أمريكية في العراق مثل قاعدة عين الأسد، مما أسفر عن سقوط طائرة ركاب أوكرانية داخل الحدود الإيرانية ومقتل جميع ركابها؛ بسبب خطأ بشري وتصنيفها على أنها هدف معادي.