الاتحاد الأوربي لن يعترف بالمخطط الإسرائيليصرحت سفيرة ألمانيا لدي دولة الاحتلال الإسرائيلي سوزانه فاسوم راينرأ

الاحتلال الإسرائيلي,صفقة القرن,الغربية,رئيس الوزراء,فلسطين,الجيش,أمريكا,إسرائيل,نتنياهو,الحدود,الاتحاد الأوربي

الخميس 9 يوليو 2020 - 10:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

سفيرة ألمانيا تنتقد المخطط

الاتحاد الأوروبي يقف أمام صفقة القرن الإسرائيلية

الاتحاد الأوربي يقف أمام إسرائيل
الاتحاد الأوربي يقف أمام إسرائيل

قالت سفيرة ألمانيا لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي سوزانه فاسوم راينرأن، إن ضم إسرائيل لمناطق فلسطينية محتلة، من شأنه أن يثقل كاهل العلاقات الإسرائيلية مع الاتحاد الأوروبي، حيث تتجه دولة الاحتلال فى مطلع يوليو القادم إلى ضم مستوطنات فلسطينية لسيادة الاحتلال طبقًا لما نصت عليه صفقة القرن التي اقترحتها الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقًا لوكالة روسيا اليوم الروسية قالت “راينر”، اليوم الاثنين، فى تصريح قدمته لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تعديلات على الحدود تقوم بها إسرائيل فى الأراضي الفلسطينية.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي بما فيه ألمانيا أن ضم دولة الاحتلال الإسرائيلي لمناطق فلسطينية مخالفًا للقانون الدولي.

وفى سياق آخر أكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه اليوم الاثنين، أن مخطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة غير شرعي وأن آثار هذا الضم ستستمر لعقود.

وفى تصريح خطي قالت باشليه إن: "الضم غير شرعي.. نقطة على السطر"، وأضافت المفوضة أن: "أشعر بقلق بالغ من أنه حتي أقل شكل من أشكال الضم سيؤدي إلى زيادة العنف وخسائر فى الأرواح".

نتنياهو يدعو السلطات الفلسطينية للتفاوض

ودعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو السلطات الفسلطينية إلى التفاوض على أساس خطة السلام التي اقترحها من قبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، وذلك لتواصل يهدف إلى إيجاد حل وسد للصراع التاريخي بين الجانبين، خلال رسالة مسجلة بعثها نتنياهو إلى جمعية مسيحيين موحدين من أجل إسرائيل أمس الأحد.

وأكد نتنياهو خلال رسالته على قناعته بأن فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء واسعة من الأراضي الفلسطينية، "لن يسيء إلى السلام بل يدفع به مقدمًا" وفقًا لصفقة القرن الأمريكية.

كما أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي على ثقته بإمكانية بناء مستقبل من السلام والتصالح مع الجانب الفلسطيني.

وأضاف نتنياهو أنه يشجع الجانب الفلسطيني على عدم إضاعة قرن آخر لمحاولات تدمير إسرائيل، وأنه يتعين على الفلسطينيين قبول اقتراح ترامب والجلوس للتفاوض بحسن نية، وأنه على السلطات الفلسطينية أن يكونوا مستعدين للتفاوض للوصول لحل وسط تاريخي ومن المحتمل أن يجلب هذا الحل السلام إلى إسرائيل والفلسطين على حد سواء.