حالة من الجدل تسبب بها عدد من الفتيات في الأيام الماضية والتي اشتهرن بإسم فتيات التيك توك وهذا التطبيق عرض

اليوم الجديد,المرأة,ضحايا,تيك توك,حنين حسام,tik tok,منار سامي,فتيات التيك توك

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 03:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

آخرهن منار سامي.. أبرز ضحايا التيك توك

منار سامي
منار سامي

أثار عدد من الفتيات حالة كبيرة من الجدل في الأيام الماضية، واشتهرن باسم "فتيات التيك توك"، وهذا التطبيق عرض العديد من الفتيات للمشكلات، والتي وصلت إلى القبض على بعضهن، وذلك بسبب الفيديوهات غير اللائقة التي يعرضوها، وممارستهم لأعمال منافية للآداب، والترويج لأعمال غير مشروعة، حتى أصبح "التيك توك" هو الشبح الذي يهدد البيوت المصرية.

ويرصد"اليوم الجديد" في السطور التالية أبرز ضحايا "التيك توك".

منار سامي

قدم المحامي أشرف فرحات، بلاغًا رسميًا أمس الأحد، للمستشار حمادة الصاوي، يتهم فيه الفيديو بلوجر منار سامي، بإخلالها للآداب العامة وإثارتها الغرائز، وذلك لنشرها بعض فيديوهات الرقص عبر تطبيقي الفيديوهات القصيرة "تيك توك"، و"الإنستجرام"، مشير إلى ضرورة التحقيق معها، وإحالتها للمحاكمة الجنائية.

وأشار أشرف فرحات في بلاغه إلى امتلاك منار سامي لعدة حسابات تبث من خلالهم الصور والفيديوهات لجذب المشاهدين وجمع المال، دون النظر إلى العادات والتقاليد المجتمعية، مضيفًا أن هذه الحسابات متاحة للجميع، وتظهر للمتصفحين.

منة عبد العزيز

أصدر المستشار النائب العام، في وقت سابق، قرارا باستبدال الحبس الاحتياطي للمتهمة آية، والشهيرة باسم منة عبد العزيز بوضعها في مركز الاستضافة المحددة بوزارة التضامن الاجتماعي لاستضافة وحماية المرأة المعنفة نفسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، واعتبرته المتهمة مسكنًا جديدا لها، وذلك لعدم وجود محل إقامة ثابت لديها.

وأعرب العديد من المواطنين عن سعادتهم وفخرهم بالقضاء المصري، بهذا القرار، الذي اعتبروه أكثر موضوعية من حبسها، لأنها في سن المراهة، ولا تعي تمامًا ما تفعله.

وأكدت نتائج وضعها  في مركز استضافة وحماية المرأة المعنفة، أن منة عبد العزيز تعاني بالفعل من بعض الاضطرابات النفسية، وذلك نتيجة لخلل اجتماعي أثر على سلوكها العام، وأدى بها إلى المحاولة لإقامة بعض العلاقات اغير السوية، لتعويض هذا الجانب الاجتماعي، والسعي وراء الشهرة مهما كانت نتائجها.

حنين حسام

ألقت قوات الأمن القبض  على حنين حسام، وذلك بعد نشرها إحدى الفيديوهات عبر صفحتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، تعلن فيه أنها تبحث عن بعض الفتيات لا يتجاوز عمرهن 21 عامًا، وذلك لظهورهن لايف على أحد التطبيقات، وجذب المشاهدين، من أجل الحصول على الأموال.

الأمر الذي اعتبره الكثير هو ترويج لأعمال غير أخلاقية، وغير مشروعة، وتسبب في الهجوم عليها، وتقديم البلاغات ضدها، واتهامها بأنها تحرض الفتيات على القيام بأعمال غير أخلاقية.

 

مودة الأدهم

ألقت قوات الأمن القبض على الفيديوبلوجر  الشهيرة مودة الأدهم، واتهمتها بالتحريض على الفسق والفجور، وذلك بعد رصدهم لبعض الصور التي نشرتها بملابس فاضحة، وتمارس بعض الحركات التي تحرض على الإثارة.

وبعدها أخلت النيابة سبيل مودة الأدهم، ولكن تم القبض عليها مرة أخرى هي وحنين حسام، وبعض المتهمات الأخريات، وتوجيه لهم تهمة الإخلال بقيم المجتمع، وتهديد البيوت المصرية، بترويجهم لأعمال مخلة للآداب ومنافية للأخلاق.