صرح الدكتور محمد عبد العاطي وزير الري والموارد المائية بأن مصر أكثر البلاد جفافا في العالم وتعتمد على نهر

السيسي,مصر,أفريقيا,برامج,الخارج,المصري,الزراعة,سيناء,الأمن,البحر الأحمر,نهر النيل,اخبار مصر,تحلية مياه البحر,مياه النيل في مصر,بدائل نهر النيل في مصر

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 07:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الري: مصر أكثر بلدان العالم جفافًا

الدكتور محمد عبد العاطي وزير الري
الدكتور محمد عبد العاطي وزير الري

صرح الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الري والموارد المائية، بأن مصر أكثر البلاد جفافًا في العالم، وتعتمد على نهر النيل في 97% من مواردها المائية، ويتركز السكان على 5% من مساحة مصر، بينما المساحة الأخرى صحراء، مشيرًا إلى أن مصر تستورد من الخارج مجموعة من المحاصيل الزراعية على رأسها القمح؛ لأن في حالة زراعته في مصر سيحتاج 35 مليار متر مكب من المياه، وفي ظل عدم كفاية الموارد المائية اللازمة لذلك تستورده مصر.



تعظيم كفاءة استخدام المياه في مصر

وقال الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الري، في كلمته خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي عدد من المشروعات القومية شرق القاهرة، اليوم الإثنين، إن كفاءة استخدام المياه في مصر تتعدى 90%، كما يشير آخر تقرير للبنك الدولي، مؤكدًا أن أن مصر بذلك تعد من أعلى الكفاءات في العالم والأعلى في أفريقيا، من حيث الكفاءة والإنتاجية.

وأضاف الدكتور محمد عبد العاطي، أن مصر هي الدولة الأفريقية الوحيدة التي تعيد استخدام المياه أكثر من مرة، وبملوحة تصل إلى 10  آلاف جزء في المليون، مشيرًا إلى أنه لا توجد دولة أخرى في أفريقيا تعيد استخدام المياه بهذه النسبة العالية من الملوحة.

وأكد الوزير، أن الدولة المصرية لا تنتظر المشكلات كي تواجهها، وإنما تتنبأ بها وتتوقعها وتعد لها الحلول، مثل مشكلة الزيادة السكانية حتى عام 2050.

وزير الري يعرض جهود الدولة في إدارة المياه

أشار وزير الري، إلى أن موارد مصر المائية 60 مليار متر مكعب، بينما استخدامتها 80 مليار متر مكعب، والفجوة في الاستخدام 20 مليار متر مكعب؛ مؤكدًا أن مصر توفر هذه الفجوة عبر عمليات إعادة استخدام المياه، بالإضافة إلى توفير المياه عبر استيراد المحاصيل الزراعية التي تستهلك كميات كبيرة من المياه.

ولفت الدكتور محمد عبد العاطي، إلى أن استراتيجية الموارد المائية في مصر تتكون من أربعة محاور، وتتضمن تحسين نوعية المياه، وترشيد استخدام المياه، وتنمية الموارد المائية، وتهيئة البيئة المناسبة؛ لتحقيق الأمن المائي للشعب المصري.

وتابع: تحولت هذه الاستراتيجية لخطة قومية للمياه، 2017- 2037، وأن تكلفتها الاستثمارية لن تقل عن 50 مليار دولار، مؤكدًا أنها ستتعدى  100 مليار دولار في ظل المعدلات التي تسير بها مصر.

وأوضح أن هناك برامج مختلفة لتنفيذ هذه الخطة، وعلى رأسها برنامج إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي، مؤكدًا أن مصر أنشأت خلال الفترة الماضية حوالي 350 محطة خلط ميه صرف زراعي مع المياه؛ لحل مشكلات المياه للفلاحين.

وأفاد الدكتور محمد عبد العاطي، بأن مشروع المحسمة الذي يعالج مليون متر مكعب يوميًا مياه صرف زراعي، ومشروع بحر البقر الذي يعالج 5.6 مليون متر مكعب يوميًا، مؤكدًا أن الأخير من أكبر المشاريع على مستوى العالم.

واستطرد وزير الري: هذه المشاريع تجعل مصر ثاني دولة عالميًا من حيث النسبة، والأولى عالميًا في الكمية، في إعادة استخدام المياه بموجب دخول مشروع بحر البقر في الخدمة.

وزير الري يعرض برامج مواجهة العجر المائي من خلال إعادة استخدام المياه

وذكر الدكتور محمد عبد العاطي، أن تحلية مياه البحر للوفاء بمتطلبات مياه الشرب في المناطق الساحلية والتنمية المستقبلية، وحصاد الأمطار، تأهيل الترع لرفع كفاءة أعمال نقل المياه، وبرنامج الري الحديث لرفع كفاءة الري الحقلي في  مليون فدان، والحد من المحاصيل الشرهة لاستهلاك المياه، مثل الأرز والموز وقصب السكر.

وعلق بأن بداية تنفيذ هذه البرامج، انعكست على معدلات الشكاوى، مؤكدًا أنه في عام 2016 كان معدل الشكاوى حوالي 1800 شكوى، وخلال العام الجاري 2020 أقل من 200 شكوى، من 30  مليون أسرة مستخدمة للمياه.

وأعلن الدكتور محمد عبد العاطي، تنفيذ حوالي 40 محطة لتحلية مياه البحر في الخطة العاجلة، مستهدف تحلية 3 مليار متر مكعب بحلول عام 2030؛ لمواكبة الزيادة السكانية، ومشيرًا إلى أن الخطط تهدف وصول هذه الكمية لـ 7 مليار متر مكعب بحلول عام 2050، بما يتطلب حوالي 19  مليار دولار.

وقال: إن حصاد الأمطار على مستوى مصر، والتعامل مع السيول سواء في سيناء أو البحر الأحمر في الوجه القبلي، والتعامل مع السيول في الدلتا، حال دون حدوث مشكلات على الرغم من أن السيل الذي شهدته مصر هذا العام كان الأقوى خلال 200 عام، مؤكدًا أن هذه المنظومة تمكن مصر من توفير وترشيد المياه.