أكد المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية السابق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري اليوم الأحد.. المزيد

انفجار,سيارات,حادث,الجيش,بيروت,الأمن,لبنان,سعد الحريري

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 03:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قبل أسبوع..

الحريري يعلن عن وقوع انفجار قرب موكبه بالبقاع

تفاصيل انفجار موكب سعد الحريري
تفاصيل انفجار موكب سعد الحريري

أكد المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية السابق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري، اليوم الأحد، صحة التقارير التي أشارت إلى وقوع انفجار في منطقة قريبة من الطريق الذي كان يمر فيه موكبه خلال زيارة لسهل البقاع قبل أحد عشر يومًا، وذلك بعد إذاعة قناة الحدث التابعة لشبكة تليفزيون العربية، خبر بوقوع انفجار صاروخ على بعد 500 متر من موكب سيارات الحريري في 17 يونيو الجاري خلال زيارته لمنطقة البقاع دون أن يتعرض موكبه لأذى.



انفجار قرب موكب سعد الحريري

وتعليقًا على ذلك، قال المكتب الإعلامي للحريري على موقع تويتر، إن المعلومات التي وردت في التقرير صحيحة إجمالًا.

وأوضح أنه بما أن الموكب لم يتعرض لأي اعتداء، ومنعًا لأي استغلال في ظل التشنج السائد، كان قرار سعد الحريري التكتم على الأمر، وانتظار نتائج تحقيقات الأجهزة الأمنية المختصة.

 

وذكر المكتب الإعلامي، أن الحريري تم إبلاغه من الأجهزة الأمنية المعنية بحصول انفجار في المنطقة في اليوم نفسه.

وأوضحت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، شعبة العلاقات العامة في بيان أن موكب الحريري لم يتعرض لأي حادث مباشر خلال تواجده في المنطقة التي كان يقوم بزيارتها.

وأشارت المديرية إلى أن التحقيقات لا تزال جارية وبسرية تامة لبيان جميع المعطيات المحيطة بما جرى في المنطقة في ذلك الحين.

وكان الحريري، قد استقال من منصبه بعد مظاهرات حاشدة في 17 أكتوبر احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

وتشهد البلاد منذ ذلك الحين اضطرابات واحتجاجات متواصلة في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها.

وقام عدد من المواطنين في لبنان بتحركات احتجاجية منذ صباح يوم الجمعة احتجاجًا على الأوضاع المعيشية المتردية وارتفاع سعر صرف الدولار الذي لامس عتبة الـ7500 ليرة لبنانية.

وعمد عدد من المحتجين إلى قطع الطريق لساعات في منطقة برجا جنوب بيروت؛ احتجاجًا على الأوضاع المعيشية السيئة وارتفاع سعر صرف الدولار، قبل أن يتمكن الجيش اللبناني من إعادة فتح المنطقة.

وأطلق المحتجون على تحركهم ثورة غضب؛ لأن وضعهم بات مزريًا ولم يعد بإمكانهم تأمين الطعام لأولادهم.

وقطع عدد من المحتجين طريق تعلبايا بوادي البقاع، شرقي لبنان، منذ صباح يوم الجمعة الماضي؛ احتجاجًا على الأوضاع المعيشية المتردية.