أعلن المطرب محمد محيي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن موعد صدور أغنيته قولت أخونه.. المزيد

قلت أخونه,أغاني محمد محيي

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 03:12
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ضمن ألبوم بتاع زمان..

محمد محيي يعلن موعد إطلاق أغنية قلت أخونه

محمد محيي يعلن موعد طرح قلت أخونه
محمد محيي يعلن موعد طرح قلت أخونه

أعلن المطرب محمد محيي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عن موعد صدور أغنيته الجديدة قولت أخونه، والمقرر له خلال الأيام المقبلة، وهي تعتبر ثالث أغنية يصدرها النجم محمد محي من ألبوم بتاع زمان، وأشار إلى أنها من التجارب الجرئية التي تعود عليها جمهور محمد محي، وهي من كلمات نور حمدي وألحان كريم حمدي وتوقع لهما محي مستقبلًا كبيرًا، وتوزيع فهد، وتمنى في النهاية أن تعجب الأغنية جمهوره ويكون عند حسن ظن جمهوره.



ويشهد ألبوم بتاع زمان تعاون محمد محيي مع الشعراء أيمن بهجت قمر، وأمير طعيمة، وأحمد مرزوق، وعنتر هلال، وإيهاب عبده، ومن الملحنين محمد رحيم، ووليد سعد، ومصطفى عوض، وإيهاب عبد الواحد، ومدين، وحماده النادي، ومحمود شريف، وكريم حمدي ومديح محسن، ويضم الألبوم عددًا من ألحان محمد محيي، أما التوزيع الموسيقي فيتولى مهمته فهد، ومحمد العشي، ورفيق عاكف، وحسام حسني ومحمد رحيم والراحل عادل واصف، وطرح منه أغنيتين حتى الآن، وهما "سهرانين" من كلمات نور الدين حمدي وألحان محمد محيي وتوزيع محمد العشي، و"فوضت أمري"، وهي من كلمات أشرف أمين، وألحان محمد محيي وتوزيع الموزع الموسيقي محمد العشي.
NoAd  
 
ويضم ألبوم بتاع زمان 18 أغنية، من بينها: أخبار الحبايب، وقضية، ويوم جديد، وهربت،  وغرست أمري، وبعدنا، وأحلى الناس، وقدامي واحد، وبتاع زمان، وماتسألوهاش، وورقة وقلم، وهو الألبوم الذي يعود به بعد غياب دام 12 عامًا منذ آخر ألبوماته الذي كان بعنوان مظلوم، وطرحه في عام 2008، وكانت أغنية يا حنين، آخر أغانيه، وهي من ألحانه وكلمات الشاعر الغنائي بهاء الدين محمد، ومن توزيع فهد.
 

غياب الفنان محمد محيي عن الساحة الغنائية

واعتاد محمد محيي على الغياب لسنوات ما بين الألبوم والآخر، ولكن هذه المرة كانت الأطول في عمره الغنائي، حيث غاب 12 عامًا عن عالم الموسيقى الذي ترك فيه بصمته منذ آخر ألبوم قام بطرحه وهو مظلوم، عام 2008.

ومع حلول كل عام تظهر شائعة تفيد باعتزام الفنان المختفي طرح ألبوم، لينتهى الأمر بأن الأمر مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة، وأن اشتعالها كالنار في الهشيم يأتي من رغبة الناس في عودة أحد مطربي التسعينيات الذي كان صوته خلفية لذاكرتهم.

 

 

 

 

.