السهر حتى السادسة صباحا في حفل فني لم يمنعني من التألق.. هكذا واصل الهولندي ويسلي شنايدر نجم إنتر ميلان

دوري أبطال أوروبا,ميلان,ريال مدريد,الميرنجي,كأس العالم,شنايدر

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 16:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

يواصل فضح نزالته

شنايدر يكشف عن تألقه بدوري الأبطال بعد "سهرة للصبح"

ويسلي شنايدر
ويسلي شنايدر

"السهر حتى السادسة صباحًا في حفل فني لم يمنعني من التألق".. هكذا واصل الهولندي ويسلي شنايدر نجم إنتر ميلان الإيطالي السابق، عن مسيرته مع النزوات خلال فترة لعبه لكرة القدم، وذلك قبل أن يعتزل اللعب نهائيًا في العام الماضي 2019، بعد مسيرة طويلة حافلة بالألقاب مع أندية إنتر ميلان الإيطالي، وريال مدريد الإسباني، وكذلك منتخب هولندا، جاءت تلك التصريحات خلال حديثه في صحيفة "تيلجراف" الهولندية، عن الكتاب الذي يحكي عن قصة حياته، وساهمت الصحفية كيس جانسما، في كتابته، وأحدث ضجة مؤخرًا بسبب الأمور الغريبة والفضائح التي كشفها هذا الكتاب.



شنادير يواصل كشف نزالته مع كرة القدم

وقال شنايدر إنه في إحدى المرات ذهب هو وزوجته إلى حفل فني، للفنان الشهير جورج كلوني، وميجان فوكس، بالإضافة إلى بعض نجوم هوليوود الأمريكية.

وأكمل نجم هولندا السابق: "سهرت في ذلك اليوم حتى السادسة صباحًا، وفي اليوم التالي لعبت أمام فريق فيردر بريمن في دوري أبطال أوروبا".

وتابع نجم إنتر ميلان: "وقتها تألقت في المباراة، حيث سجلت هدفًا وصنعت آخر، ولم أكن خائفًا من تكرار الأمر أكثر من مرة".

ويتحدث شنايدر عن مباراة إنتر ميلان في سبتمبر 2010، بعد انتقاله له من ريال مدريد، وهو نفس الموسم الذي توج به الإنتر باللقب.

وكانت المباراة في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، ونجح إنتر ميلان من الفوز برباعية نظيفة.

وأكد شنايدر أن بعد مباراة إنتر ميلان أمام فيردر بريمين في دوري أبطال أوروبا يومها، لم يخشى تكرار هذا الأمر مرة جديدة.

شنايدر والخمور مع ريال مدريد

وكان شنايدر في تصريحات سابقة، قال أن الفوديكا نوع من أنواع الخمور"، هو أقرب صديق له خلال الفترة التي تواجد فيها بصفوف ريال مدريد الإسباني.

وأشار إلى أن مسيرته مع الميرنجي شهدت تقلبات بشكل كبير، لكنه إجمال استمتع بتلك الفترة، وبجميع مسيراته الكروة بمختلف الأندية.

شنايدر توج مع إنتر ميلان في 2010 بالثلاث ألقاب التاريخية، دوري أبطال أوروبا، كأس العالم للأندية، والسوبر الأوروبي، تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، ومع منتخب هولندا، صعد إلى نهائي كأس العالم في جنوب أفريقيا، ولكن خسر أمام إسبانيا بهدف إندريس إنيستا الشهير.