جمال عيد ليلى سويف آية حجازي حسين خيري منى مينا شيرين غالب كل هؤلاء يخدمون جماعة الإخوان الإرهابية منهم

مصر,القاهرة,الأطباء,السوشيال ميديا,المصري,جامعة القاهرة,ليل,وسائل الإعلام

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 16:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قائمة السبوبة.. كل هؤلاء يخدمون جماعة الإخوان الإرهابية

جمال عيد، ليلى سويف، آية حجازي، حسين خيري، منى مينا، شيرين غالب، كل هؤلاء يخدمون جماعة الإخوان الإرهابية، منهم من يهاجم الدولة المصرية ليل نهار، من أجل حفنة من الدولارات، ومنهم من يحرض الأطباء من أجل منافع شخصية وانتخابات، ومنهم من ينفذ مخططات الجماعة حرفيا.

المصريون يرفضون هذه الشخصيات ويعرفون حقيقتهم، ودائما ما يتعرضون للهجوم الشديد من المحبين لوطنهم على مواقع التواصل الاجتماعي، ليس هذا فحسب، بل يطالبون بمحاسبتهم على ما يصدروه للشعب المصري من أكاذيب يوميا.

يقول أحد رواد السوشيال ميديا إن الدكتور حسين خيري لا يرى ما تفعله الدولة في أزمة كورونا، ولايقدر جهود مصر في استيراد المعدات الوقائية التي تحتاجها الأطقم الطبية، ولايعلم ماذا تفعل الدولة فى الجمارك لكي تنهي إجراءاتها، مطالبينه هو والدكتورة شيرين غالب بالتحدث عن بعض المستشفيات الخاصة الجشعة فهي أولى من الهجوم على وزارة الصحة، وهو اختصاص الدكتورة شيرين".

وتابع: "وعلى فكرة يا دكتور حسين ويا دكتورة شيرين إنتخابات النقابة اللى جايه لسه بدري، عشان تبتدوا تشتغلوا عليها من دلوقتي.. فركزوا الله يرضى عليكوا أنكوا تعملوا حاجة لبلدكوا أو لصالح الأطباء اللى إستأمنوكم على مصالحهم - خلوا بالكوا الناس إبتدت تدور بجدية على الزلة اللى منى مينا مساكها عليكوا واللى إنتوا بسيبها سايبنها مبرطعة فى النقابة على حسها.. وخلوا بالكوا إن لما الناس تعرف إيه الزلة دى سيرتكوا هاتبقى على كل لسان واللى مابشترى يتفرج فاحسن ليكوا الفظوا منى ميناعشان دى مش هاتنفعكوا".

وهاجم رواد السوشيال ميديا الدكتورة منى مينا، متسائلين عن مصير البلاغات المقدمة ضد المدعوة من مينا، مستنكرين التصريحات البذئية لها وتزامنها مع إدعاءات جماعة الخونة بشأن إجراءات مواجهة فيروس كورونا"

 ووجه لها أحد رواد السوشيال ميديا رسالة: " ياريت تنزلى تخطى برجلك الكريمة فى أى من مستشفيات العزل وتشوف أيه اللى بيحصل هناك.. طيب في فكرة تانية أتمشى ‏شويه لأى جمرك وشوفي الدولة بتعمل أيه عشان تخلص إجراءات المعدات الوقائية الخاصة بالأطقم الطبية لكن طبعًا إحنا عارفين أنك عمرك ماهاتعملى كده لأن ده مش دورك الى أنى متكلفة بيه وبناءً عليه بتقبضى".

آية حجازي أيضا تعرضت لهجوم شديد من رواد مواقع التواصل، حيث قال أحد النشطاء: "يا جماعة فكرونا كده هي كانت إيه التهمة بتاعة آية حجازي.. مش كانت برضوا استغلال أطفال الشوارع في التظاهرات لصالح اللي بيدفع أكتر، بعد ما بطلت وسائل الإعلام الأمريكية إجراء حوارات مع آية حجازي اللي حست إن السبوبة بتاعتها ابتدت تنشف.. فشيطانها هيألها فكرة جديدة إنها تهاجم مصر تاني اللي هي المفروض مالهاش علاقة بيها دلوقتي بعد ما إتخلت عن جنسيتها".

واضاف آخر: "طبعًا آية بتعرض نفسها في سوق اللي بيهاجموا مصر وطبعًا استلقفها الإخوان واللي مشغلينهم، طالما آية ملمومة على ليلى سويف وأشكالها، زي طويل العمر ويزهزه عصره جمال عيد يبقى أكيد لازم نعرف توجهاتها إيه ومش مكفيها إن التاريخ سيذكرها بكل اللعنات لكن تقريبًا عايزه تزود الرصيد بالمرة يا مدام آية قولينا إيه خبرة معاليكي ومؤهلات اللي بيسمحكولك إنك تفتي وتهري في أي مواضيع لكن العيب مش عليكي.. العيب على اللي بيشغلوكي اللي مش لاقين خونة عليهم الطلي وبيضطروا أنهم يلجأوا لأمثالك".

ووصف رواد السوشيال ميديا جمال عيد بأنه عبد للدورلارات، مخاطبينه:" يا أخ جمال قولنا أنت إزاى بتعرف تنام كل يوم بعد ما لسانك بيتلفظ بكل هذه الأكاذيب والإدعاءات التى لا غرض لها إلا هدم استقرار البلد دى".

وقال أحدهم:" لما بيجى حد يرد عليكوا حتى ولو بطريقة محترمة عقولكوا بتعطل ومابتعرفش ترد غير بجملة واحدة إحنا مضطهدين.. وأين المنظمات الحقوقية الأجنبية من ذلك".

وتابع: "يا جمال أنسى إن حد يديك الجنسية التانية اللى أنت هاتموت عشان تاخدها وتكتسبها ولو حصل إن فى حد عبرك بيها فأكيد هايكون تمنها غالى قوى لكن أنت طبعًا قدها وقدود لأنك بعت ضميرك من زمان لأعلى مشترى".

وأضاف آخر: "أنت والإخوان مدرسة واحدة فى أنكوا مابتعترفوش بحدود للأوطان ولا تقدسوا ترابها.. مش فارقة معاكوا تعيشوا فى أى زريبة المهم الحساب الدولاري يبقى مليان".

ووجه رواد السوشيال ميديا ليلى سويف وبناتها رسائل منها": أستاذة ليلى.. ألم يعلمك إنتسابك لجامعة القاهرة العريقة كيفية التحدث مع الآخرين بطريقة لائقة أو تربية بناتك مثل باقى الأسر المصرية المحترمة، كيف ترضى تلفظهم بهذه الألفاظ البذيئة.. هل تقبلى أن يتحدث معكى أى شخص بهذه الطريقة؟".

وطالب أولياء أمور طلبة جامعة القاهرة المسئولين عن المدعوة ليلى سويف: "لا تتركوا أبنائنا فريسة لها فهى لا تبث إلا سمومًا وتطرف بالأفكار.