وقعت غارات جوية مساء أمس السبت فى قرية بريف أبو كمال شرقي دير الزور بالقرب من الحدود السورية.. المزيد

سوريا,روسيا,أمريكا,إسرائيل,إيران

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 19:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أسفر عن قتلى وجرحى..

تقارير تحمل أمريكا وإسرائيل مسؤولية قصف سوريا بالأمس

غارات جوية على ريف سوريا
غارات جوية على ريف سوريا

وقعت غارات جوية مساء أمس السبت في قرية بريف أبو كمال شرقي دير الزور بالقرب من الحدود السورية العراقية، وأسفرت الغارات الجوية عن قتلي وجرحي في سوريا، وفقًا لوكالة روسيا اليوم الروسية، والتي أشارت إلى أن الغارات وقعت في وقت متأخر من ليلية أمس في قرية العباس بريف أبو كمال بشرق دير الزور السوية.



وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 6 عناصر تابعة للجيش السوري وقوات الرديفة، بينهم 4 سوريين الجنسية قتلوا إثر غارات يعتقد المرصد أنها إسرائيلية استهدفت مواقع تابعة للجيش السوري في قرية العباس الريفية.

وأضافت روسيا اليوم نقلًا عن موقع حيروساليم بوست، أن الغارة الجوية تابعة لإسرائيل، واستهدفت مواقع عسكرية في أبو كمال السورية، وأن الغارة شنت مساء السبت بعد ساعة فقط من وصول قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني إسماعيل قآني إلى الموقع.

 

وجاءت هذه الغارات المجهولة المصدر حتى الآن بعد أيام من مقتل عناصر تابعة للجيش السوري بغارات استهدفت جنوب سوريا وشرقها مساء الثلاثاء.

هل الغارات أمريكية أم إسرائيلية؟

ووفقًا لموقع ديبكا الإسرائيلي، فأن الغارت الجوية هذه المرة لم ينسبها مسؤولون سوريون إلى إسرائيل، ولكن المعارضة السورية ومقرها لندن نسبتها في البداية إلى طائرات التحالف الأمريكية.

وأكد ديبكا، أن القوات الأمريكية قامت في وقت سابق بالقضاء على المهمة التي تقوم بها إيران في سوريا من خلال العراق، وتحملت القوات الإسرائيلية مسؤولية استهداف وجود إيران العسكري في داخل سوريا.

وذكر الموقع الإسرائيلي وفقًا لمصادره، أن الميليشيات الشيعية الموالية لإيران ومعظمها من العراق، منتشرة في مجموعة من القواعد التي أقامها قاسم سليماني قبل مقتله على يد أمريكا، وذلك لتعزيز حملة إيران العسكرية في سوريا، وكانت مؤسسة بشكل مستوفي بالصواريخ والمدفعية والدبابات.

وذكر ديبكا الإسرائيلي، أن يوم الثلاثاء الماضي، نسبت وسائل إعلام سورية إلى إسرائيل شن عملية بثلاث غارات جوية منفصلة على مواقع عسكرية في جميع أنحاء البلاد، والذي أسفر عن مقتل 9 أشخاص على الأقل، من بينهم أربعة سوريين، واستهدفت إحدى هذه الهجمات مصنعًا إيرانيًا لربط مجموعة دقيقة بصواريخ الذراع اللبنانية الإيرانية.