مسألة سد النهضة قيد نظر الاتحاد لهاأصدر الاتحاد الأفريقي اليوم الأحد بيانا له أكد فيه أنه تولي.. المزيد

السيسي,مصر,أفريقيا,السودان,المصري,الأمن,الكونغو,نتيجة,الاتحاد الأفريقي,مجلس الأمن,إثيوبيا,سد النهضة,اثيوبيا

الأحد 9 أغسطس 2020 - 19:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الاتحاد الأفريقي يتولى ملف سد النهضة بدلًا من مجلس الأمن

سد النهضة
سد النهضة

أصدر الاتحاد الأفريقي، اليوم الأحد، بيانًا، أكد فيه أنه تولى الآن مسألة مساعدة الأطراف الثلاثة بشأن سد النهضة الإثيوبي، وأبلغ الاتحاد مجلس الأمن الدولي بأن المسألة أصبحت من الآن قيد النظر بواسطة الاتحاد، مؤكدًا أنه عقب القمة التي دعى لها رئيس الاتحاد الأفريقي الحالي وهو رئيس جمهورية جنوب أفريقيا ماتاميلا سيريل رامافوسا، أنه رفع التمثيل فى اللجنة الثلاثية التي تضم كلا من مصر والسودان وإثيوبيا، لتضم خبراء من الاتحاد الأفريقي كمراقبين.



وأشار البيان إلى أن ذلك سيساعد هؤلاء المراقبين في الوصول لحلول للمسائل العالقة بينهم والتوصل لحل مرضي للجميع، وعقد هذا الاجتماع بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسكيدي، ورئيس جمهورية كينيا أوهورو كينياتا، ورئيس جمهورية مالي إبراهيم بوبكر كيتا.

كما عقد الاجتماع بمشاركة كل من رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وتم عقد هذا الاجتماع بناء على المشاورات التي أجراها رئيس الاتحاد الأفريقي مع الأطراف الثلاث حول سد النهضة.

وأضاف الاتحاد أن الأطراف الثلاثة المتفاوضة هم من الأعضاء المؤسسين لمنظمة الوحدة الأفريقية السابقة والاتحاد الأفريقي، وأنهم قد ساهمو بشكل كبير فى وحدة القارة وتكاملها ونموها، وأيضًا أشار المكتب إلى الإمكانات التي يوفرها مشروع سد النهضة الإثيوبي للقارة الأفريقية كلها.

90% من قضايا مشكلة سد النهضة تم التوصل لحلول لها

واستمع مكتب الاتحاد إلى التقرير الذي رفعه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي سعادة موسي فكي، مشيرًا خلال التقرير إلى أن 90% من القضايا موضع التفاوض في أزمة سد النهضة تم التوصل فيها لحلول فعلية بين الدول الثلاث.

وأعرب عن تقديره العميق للطريقة الإيجابية البناءة التي أظهرتها الأطراف الثلاثة للتوصل إلى تسوية سليمة عبر التفاوض حول جميع المسائل المتعلقة، وشدد اجتماع الاتحاد على ضرورة التوصل إلى نتيجة يكون الجميع فيها رابح وتضمن روح التعاون والتضامن.

ورحب المكتب بتعهد الأطراف الثلاثة بالامتناع عن الإدلاء بأي بيانات أو اتخاذ أي إجراء من شأنه تعريض أو تعقيد العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي، بهدف إيجاد حل مقبول لجميع المسائل المعلقة.