بعث الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء برقية هنأ فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالأصالة

السيسي,مصطفى مدبولي,رئيس الوزراء,مجلس الوزراء,مدبولي,30 يونيو,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 23:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رئيس الوزراء يهنئ السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو

مصطفى مدبولي
مصطفى مدبولي

أرسل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، برقية هنأ فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بالأصالة عن نفسه وبالإنابة عن أعضاء الحكومة؛ بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو المجيدة، قائلا: هذه المناسبة ستظل علامة فارقة في تاريخ الوطن؛ ففي هذا اليوم المجيد خرج الملايين من أبناء الشعب المصريّ العظيم، منتفضين ضد قوى الشر والظلام الذين اختطفوا الوطن في غفلة من الزمن، ليملأوا الشوارع والميادين في كل أنحاء مصر المحروسة.



وأضاف: “وفي مشهد حضاريّ يصعب تكراره ويستحيل نسيانه، شهد له العالم أجمع، حيث صنع الشعب المصري واحدة من أعظم الثورات في التاريخ؛ ليستعيد هويته وينقذ البلاد من الفوضى والانهيار، وتمارس الدولة هيبتها ودورها الوطنيّ في بناء الحاضر وتأمين المستقبل”.

مدبولي يعاهد السيسي ببذل مزيدًا من الجهد

وفي برقيته، عاهد رئيس مجلس الوزراء الرئيس، الرئيس السيسي، بمواصلة الحكومة بذل المزيد من الجهد والعطاء؛ سعيا لتحقيق التنمية الشاملة في أنحاء البلاد، سائلاً المولى عز وجل أن يُعيد هذه المناسبة المجيدة على رئيس الجمهورية بدوام التوفيق والسداد، وعلى مصرنا الغالية بالتقدم والرقيّ والازدهار.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أصدر قرارًا بالإجراءات التي سيبدأ العمل بأحكامها اعتبارًا من يوم السبت الموافق 27 يونيو 2020، لحين إشعار آخر، مع خضوع جميع الإجراءات الواردة فيه للمتابعة لتقدير الموقف، ونص القرار في مادته الأولى على إلغاء حظر انتقال وتحرك المواطنين، بكافة أنحاء الجمهورية، على جميع الطرق، ثم جاءت المادة الثانية حول دور العبادة، فنصت على أن تستقبل دور العبادة المُصلين لأداء الشعائر الدينية، عدا صلاة الجمعة بالنسبة للمسلمين، والصلوات الرئيسية الجماعية التي تحددها السلطات الدينية بالنسبة لغير المسلمين.

وفي وقت سابق، أكد رئيس الوزراء أن إجمالي ما تم صرفه منذ عام 2015 وحتى شهر مايو 2020 كدعم أو مساعدات سواء إنسانية أو طبية أو مجتمعية، وكذا ما تم من تعويضات لأسر الشهداء والمصابين أو لأصحاب المنازل والزراعات، وصل إلى نحو 3.5 مليار جنيه.