أنا عائد إلى بيتي عائد إلى جرونيجين بهذه الكلمات أعلن الهولندي أرين روبن عودته إلى الملاعب مرة أخرى.. المزيد

الدوري الهولندي,أخبار الرياضة,آرين روبن,جرونيجين,روبن

الإثنين 6 يوليو 2020 - 11:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد التعاقد معه

من الإفلاس للقمة.. روبن سلاح جرونيجين للعودة للمنافسة

أرين روبن
أرين روبن

"أنا عائد إلى بيتي، عائد إلى جرونيجين"، بهذه الكلمات أعلن الهولندي أرين روبن، عودته إلى الملاعب مرة أخرى عبر بوابة الدوري الهولندي، من خلال نادي جرونيجين، والذي أعلن عن الصفقة، اليوم السبت، بعد تعاقده مع الجناح الهولندي صاحب الـ36 عامًا، لمدة موسم واحد 2020/2021.



أرين روبن عاد للتدريبات في الفترة الأخيرة، قبل أن يعلن عودته لكرة القدم، اليوم السبت رسميًا، ومن المقرر أن يعقد جرونيجين مؤتمرًا رسميًا لتقديم روبن مساء غدٍ الأحد.

 

 

أرين روبن سلاح جرونيجين لحلم المنافسة

جرونيجين، نادي كرة قدم هولندي يلعب في الدوري الممتاز، تم تأسيسه عام 1971، وهو نادي صغير في هولندا، يحتل المركز التاسع بالدوري الهولندي، ويحلم في المنافسة بالمراكز الأولى من الترتيب، عن طريق أرين روبين.

 

وأقامت جماهير جرونيجين والعاملين بالمدينة، حملة في الصيف الماضي، بعنوان أرين اتبع قلبك، على أمل أن ينضم روبن إليهم، وهذا ما حدث.

مسيرة أرين روبن الرياضية

روبن بدأ مسيرته الرياضية في نادي جرونيجين، وانضم إلى الفريق الهولندي في قطاع الناشئين، وهو في الثانية عشر من عمره، وذلك عام  1996، وفي عام 2000 صعد روبن للفريق الأول وخاض معه موسمين قبل الانتقال إلى أيندهوفين عام 2002.

تاريخ نادي جرونيجين

والنادي الهولندي لا يمتلك في جعبته العديد من البطولات، فهو نادٍ صغير في هولندا، فاز بدوري الدرجة الثانية مرتين آخرهما في  موسم 1980، وفاز بكأس ألمانيا مرة واحدة.

منافسات الدوري الهولندي للموسم الحالي، ألغيت بأمر من الحكومة الهولندية، ومن المقرر أن ينافس روبن بفريق جرونيجين في الدوري الجديد، وتضع الجماهير أملها في الجناح الهولندي.

وكانت أفضل نتيجة حققها جرونيجين في الدوري الهولندي، هي المركز الثاني في عام 1975، وكانت أسوأ نتيجة له ​​في الدوري الهولندي هي الهبوط إلى Eerste Divisie عام 1974، و1998.

وفي عام 1974، اقترب جرونينجن من الإفلاس، ولكن تم إنقاذه من قبل الحكومة، بعد أن أنهى النادي الموسم في أسفل ترتيب جدول الدوري وهبط إلى دوري الدرجة الثانية الهولندي، وتفاقمت المشاكل المالية في نفس الوقت، وعاد النادي للمنافسة في الموسم التالي وحقق المركز الثاني بفارق بسيط من النقاط عن المتصدر.