عادت الحياة من جديد إلى مقرات المقاهي والمطاعم اليوم السبت في جميع محافظات مصر بشكل عام والإسكندرية.. المزيد

اليوم الجديد,مصر,محافظ,رئيس الوزراء,السياحة,الحرارة,فيروس كورونا,المقاهي

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 06:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في تصريحات خاصة..

شعبة المقاهي: أصحاب القهاوي استلفوا ثمن باكو الشاي عشان يفتحوا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

عادت الحياة من جديد إلى المقاهي والمطاعم، اليوم السبت، في جميع محافظات مصر بشكل عام، والإسكندرية بشكل خاص، والتي تضم أكثر من 10 آلاف مقهى مرخص بل وضعف ذلك دون ترخيص، وذلك بعد 107 أيام من الغلق للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، إلا أن عودتهم جاءت بإجراءات احترازية عديدة، وجدها أصحاب المقاهي عبئًا عليهم أكثر من كونها عودة لباب الرزق، حيث شدد رئيس الوزراء على إعادة فتح المطاعم والمقاهي مع السماح فقط باستقبال 25% من السعة المتاحة واستمرار منع تناول الشيشة.



وقال بوري متولي، رئيس شعبة أصحاب المقاهي بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن أصحاب المقاهي و"البوفيهات" هم أكثر من تضرروا من قرار الغلق الذي وصل إلى 107 أيام، تسبب خلالها في ديون عديدة لأصحاب المقاهي، ما جعلهم حاليًا يستلفون الـ10 جنيهات ثمن باكو الشاي؛ للعودة إلى العمل من جديد.

وأضاف متولي، في تصريحات خاصة لـ "اليوم الجديد"، أن أصحاب المقاهي مع الدولة في قرارتها فيما يخص النظافة والتطهير؛ حيث أنه أمر يحدث حتى في حال عدم وجود فيروس كورونا، إلا أن هناك قرارات عديدة تثقل عبء أصحاب المقاهي، أبرزها  جهاز قياس الحرارة الذي يبلع ثمنه أكثر من 3 آلاف جنيه، لافتًا: "المؤسسات الحكومية مش جايبة الأجهزة دي عشان تطالب أصحاب القهاوي اللي مش لاقيين ياكلوا وتقول لهم هاتوا جهاز بـ 3 آلاف جنيه".

 

وطالب رئيس شعبة أصحاب المقاهي من الحكومة، زيادة الأعداد أكثر من 25% حتى يجد صاحب المقهى أي ربح، حيث أن تلك النسبة لن تعود بأي نفع على صاحب وعمال المقهى، قائلًا: "الشروط دي متجيبش مصاريف فتحة القهوة"، لافتًا إلى أن أصحاب المقاهي يدفعون ضرائب ويجددون تراخيصًا دون النظر من الدولة لهم إلى فترة العطلة.

وأوضح أن من ضمن الأعباء على كاهل أصحاب المقاهي شراء أكواب الكرتون التي تستخدم للمرة الواحدة حتى لا تنقل العدوى، حيث أن ثمنها ارتفع للضعف من قبل التجار، نظرًا لاحتياج السوق إليها حاليًا، لافتًا إلى أن السياحة تمنع أصحاب المقاهي من زيادة أسعار المشروبات حتى يستطيع صاحب المقهى زيادة ثمن الكوب الكرتوني، وهو ما يمثل عبئًا إضافيًا على المقاهي.

وأكد متولي، أنه سيتم رفع طلبات أصحاب المقاهي إلى المسؤولين حتى ينظروا إليهم بشكل يحمل الرحمة لهم وللعمال الذين يعتمد دخلهم على مكاسبهم من دخل المقهي، لافتًا أنه بهذه الطريقة يضع المسؤولين المقصلة على رقبة أصحاب المقاهي.

وفي سياق متصل، أجرى اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، اليوم السبت، جولة مفاجئة على عدد من الكافيهات والمقاهي بمنطقة محطة الرمل، وذلك للتأكد من تنفيذ الضوابط الاحترازية والوقائية في أول يوم عمل بعد إغلاق دام نحو 3 أشهر.

وشدد الشريف على أصحاب الكافيهات والمقاهي بضرورة الالتزام التام بكافة التعليمات والإجراءات الاحترازية التي أقرتها الحكومة، محذرًا بأن أي مخالفة لضوابط فتح المطاعم والمقاهي سيجرى التعامل معها بكل حزم وقوة.

ووجّه المحافظ، خلال الجولة رواد المقاهي بضرورة الحرص على التباعد الاجتماعي، واتباع الإجراءات الاحترازية اللازمة من تطهير اليدين، وارتداء الكمامة في غير أوقات تناول المشروب أو الوجبة للحفاظ على سلامتهم.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قد أصدر قرارًا  بإعادة فتح المطاعم والمقاهي مع السماح فقط باستقبال 25% من السعة المتاحة، مع استمرار منع تناول الشيشة؛ لأنها تتسبب في انتقال العدوى، مؤكدًا أنه سيتم تطبيق القرار ابتداء من اليوم السبت.

وأضاف مدبولي، أن موعد غلق المحلات في التاسعة مساء، والمطاعم والمقاهي في العاشرة مساءً، مع استمرار غلق الشواطئ والمتنزهات، على أن تستمر ووسائل النقل الجماعي حتى منتصف الليل، لافتًا أن مصر تحركت نحو الفتح التدريجي للأنشطة والأسواق؛ لعودة الحياة بالشكل الطبيعي من خلال الالتزام بالإجراءت الاحترازية وارتداء "الماسكات"، وذلك كجزء من خطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أنه كان لابد من عودة العديد من الأنشطة، بعد غلق تلك المنشآت مثل المطاعم والمقاهي التي يعمل بها 3 ونصف المليون مواطن، لذلك الدولة كانت حريصة على التوازن من خلال فتح تلك المنشآت بشكل تدريجي، ومن خلال كتيب يوضح الإجراءات المتبعة داخل تلك المنشآت، مؤكدًا أن أي مخالفة ستؤدي إلى الغلق الفوري لتلك المرافق.