اجتمع الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية مع مدير ومفتشي آثار منطقة قلعة صلاح ال

مصر,القاهرة,الدوري,السياحة,القلعة,قلعة صلاح الدين

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 15:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"السياحة والآثار" تتابع أعمال تعقيم منطقة قلعة صلاح الدين

أثناء تعقيم القلعة
أثناء تعقيم القلعة

اجتمع الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، مع مدير ومفتشي آثار منطقة قلعة صلاح الدين؛ لمناقشة ومتابعة أعمال التعقيم الدوري للمنطقة والإجراءات الوقائية اللازم اتخاذها قبيل إعادة فتح تلك المناطق للزيارة.



جاء ذلك في ضوء استعدادات وزارة السياحة والآثار ل افتتاح عدد من المتاحف والمواقع الأثرية، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس كورونا المستجد، وذلك اعتبارا من شهر يوليو المقبل عند بدء حركة السياحة الوافدة إلى مصر.

وأشار الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، في بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة والآثار اليون الجمعة، إلى أن منطقة القلعة تقوم بأعمال التعقيم لجميع الأماكن المفتوحة والمغلقة بشكل دوري تمهيداً لإعادة فتحها للزوار.

وتعد قلعة صلاح الدين أحد أبرز المعالم الأثرية والسياحية بمدينة القاهرة حيث تحتوي على العديد من المنشآت والمباني الأثرية التي ترجع لحقب تاريخية مختلفة منها بئر يوسف، ومسجد الناصر محمد بن قلاوون، ومسجد سليمان باشا الخادم ( سارية الجبل ) مسجد محمد علي باشا، ودار الضرب، ودار المحفوظات، وقصر الحرم ( المتحف الحربي )، وقصر الجوهرة وسراي العدل، ومسجد أحمد كتخدا العزب.

وكان السلطان صلاح الدين الأيوبي قد شرع في بنائها سنة 572هـ لتكون مقراً لحكمه، وأوكل أمر بنائها إلي الطواشي بهاء الدين قراقوش الأسدي والذي اعتني ببنائها عناية كبيرة وحفر بداخلها البئر الشهيرة ببئر يوسف لتوفير مصدر مياه دائم بها.

جدير بالذكر أن صلاح الدين الأيوبي قد توفي سنة 589هـ ولم يكن بناء القلعة قد اكتمل واتم بنائها السلطان الكامل محمد أبن أخيه الذي كان أول من سكنها في أوائل القرن 7هـ / 13م.