أعلن مركز البابا كيرلس عمود الدين للدراسات اللاهوتية التابع للكلية الإكليركية بالإسكندريةالتي تعد أحد معالم ا

كنيسة,نتيجة,الامتحانات,البابا تواضروس الثاني,فيروس كورونا,مركز البابا كيرلس,الكلية الإكليركية

السبت 26 سبتمبر 2020 - 23:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مركز البابا كيرلس يطلق دراسة في تاريخ الكنيسة

البابا تواضروس والقس كيرلس رشدي داخل المعهد
البابا تواضروس والقس كيرلس رشدي داخل المعهد

أعلن مركز البابا كيرلس عمود الدين للدراسات اللاهوتية التابع للكلية الإكليركية بالإسكندرية التي تعد أحد معالم الدراسة والعلم في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عن إطلاق دراسة جديدة عبر الإنترنت تخص "التاريخ الكنسي"، وذلك بعد تحقيق نجاح كبير لـ"كورس" دراسة العهد الجديد الذي اطلقه المركز منذ 3 أسابيع "أون لاين" كأول محاضرات يطلقها المركز على شبكات التواضل الاجتماعي وتطبيق "زووم" نتيجة تفشي وباء كورونا المستجد ما منع من الحضور الفعلي للمحاضرات داخل الكلية، لافتًا إلى أن الكورس قد شارك به 11 ألف دارس من 20 دولة مختلفة على مستوى العالم.



وأوضح المركز في بيان له، اليوم الجمعة، أنه تم الإعلان عن الكورس الجديد  الذي يشمل دراسة: "تاريخ الكنيسة"، وتنطلق أولى محاضراته يوم 11 يوليو المقبل، على أن يتم خلال الأيام القادمة فتح الحجز والتي ستكون بوقت محدد، ويعتذر المركز بعده عن قبول دفعات جديدة في حال بداية الكورس حيث يتم إعطاء كثير من التنبيهات وبدء العظات فى البث و كذلك الإختبارات.

وأكد القس كيرلس رشدي، راعى كنيسة العذراء بسموحة ومدير المركز، أن خدام وإدارة مركز البابا كيرلس لم يتخيلوا أن يعمل الله من خلالهما بهذا الشكل فى كورس العهد الجديد الاونلاين، حيث التحق به 11 ألف دارس وتقدم فعلياً لأداء الإختبارات 5600 شخص من كل البلاد حول العالم و من اغلب المحافظات المصرية.

ولفت أن الكثيرين شكروا وباء كورونا الذى سمح بوجود هذا الكورس وطلب الكثيرين استمراها اون لاين حتي بعد انتهاء كورونا و عودة الخدمة بالمركز بداخل الكلية الإكليركية.

وأكد أن نجاح الكورس يتمثل في التفاف أفراد الأسرة من جديد حول الكتاب المقدس، ومشاركة أبناء الكنيسة فى المهجر والآباء الكهنة و الرهبان في ذلك الكورس، الذي رغب فيه الجميع التعلم من الأخطاء أكثر من الاجابات الصحيحة في الامتحانات.

وشدد أن الكنيسة تستهدف طاقات الشباب، مما جعلها حريصة على وضع موضوعات مهمة تهم الشباب أشبه بمداخل العلوم، حيث أن المعرفة الذهنية والعقلية مطلوبة لكونها وسيلة للاقتراب من الله.

يذكر أن المحاضرين للكورس المنصرم هم: "الأنبا رافائيل الأسقف العام، القمص بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، القمص داود لمعي، القس مرقص فوزي، والقمص يوحنا فايز،  والقس بولس رمزي".