يعقد الاتحاد الأفريقي جلسة طارئة بشأن سد النهضة لمناقشة التطورات الأخيرة التي شهدتها المحادثات الأخيرة.

مصر,فرنسا,السودان,الديمقراطية,الاتحاد الأفريقي,مجلس الأمن,سد النهضة,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,اخبار سد النهضة,سد النهضة الإثيوبي

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 08:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الاتحاد الأفريقي يعقد جلسة طارئة بشأن سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

يعقد الاتحاد الأفريقي جلسة طارئة بشأن سد النهضة الإثيوبي؛ لمناقشة التطورات الأخيرة التي شهدتها المحادثات بين كل من مصر والسودان وإثيوبيا، بعدما تقدم الأطراف الثلاثة بمذكرات بشأن سد النهضة لمجلس الأمن، ومن المقرر أن يعقد الأخير جلسة علنية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، الإثنين المقبل، بناء على دعوة الولايات المتحدة الأمريكية بطلب من مصر.



اجتماع الاتحاد الأفريقي بشأن سد النهضة

دعا سيريل رامافوزا، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا، والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، لعقد جلسة طارئة بشأن سد النهضة، اليوم الجمعة، لكل من السودان ومصر وإثيوبيا، لمناقشة تطورات ملف سد النهضة بين الدول الثلاث، وبحث سبل استئناف المفاوضات بينهما.

ووافق الأطراف الثلاثة على حضور القمة، المقرر عقدها برعاية الاتحاد الأفريقي، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، والتي يشارك فيها كل من مصر والسودان وإثيوبيا كمقرر، وكل من مالي وكينيا والكونغو الديمقراطية بصفتهم أعضاء.

وجاءت الدعوة للقمة عقب الاتصال الهاتفي بين كل من الرئيس سيريل رامافوزا، والرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء أمس الخميس، والذي تناول بالأساس التطورات الأخيرة التي شهدها ملف سد النهضة، ولا سيما طلب مصر تدخل مجلس الأمن للقيام بدوره في حفظ الأمن والسلم الدوليين، وإلزام إثيوبيا بعدم القيام بأي فعل أحادي يضر بمصالح دولتي المصب، فضلًا عن إلزامها بالعودة للمفاوضات؛ للتوصل لاتفاق عادل يأخذ مصالح الدول الثلاث في اعتباره.

من جانبها، أعلنت الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن الدولي ، عقد جلسة مفتوحة؛ للتباحث بشأن سد النهضة الإثيوبي، بناء على المذكرة التي رفعتها مصر لمجلس الأمن في 19 يونيو الجاري، بعد فشل الجولة الأخيرة من المفاوضات التي دعا إليها السودان؛ بسبب التعنت الإثيوبي في هذا الصدد، وعدم موافقة إثيوبيا على إدراج ألية لحل النزاعات أو التوافق بشأن قواعد ملزمة في فترات الجفاف.

وأفادت قناة سكاي نيوز عربية، بشأن مجلس الأمن شهد مؤخرًا تحركات مصرية على كافة المستويات؛ لشرح موقفها الخاص بشأن سد النهضة، وكيف يؤثر الأخير على أمنها المائي، كما قامت بالتنسيق الوثيق مع فرنسا في هذا الصدد؛ لكونها رئيسة مجلس الأمن خلال شهر يونيو الجاري.

يذكر أن الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الري المصري، أعرب عن نية مصر في العودة للمفاوضات في حالة إيجاد نية من الجانب الإثيوبي للتوصل لاتفاق، مشيرًا إلى أن مصر قدمت لإثيوبيا دراسات وحلول فنية تتضمن توليد الكهرباء من سد النهضة دون الإضرار بمصالح مصر المائية، دون تلقي أي ردود من الجانب الإثيوبي بشأن الإجرءات الواجب اتباعها حال حدوث جفاف طبيعي في فترات ملء سد النهضة.