اختارت وزارة السياحة والآثار عددا من المواقع الأثرية والمتاحف لإعادة فتحها للجمهور كمرحلة أولى تمهيدا للافتت

مصر,القاهرة,المصري,السياحة,عمر,المواقع الأثرية

الأحد 9 أغسطس 2020 - 19:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اعتبارا من أول يوليو

إعادة فتح 5 متاحف و8 مواقع أثرية للزائرين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

اختارت وزارة السياحة والآثار، عددا من المواقع الأثرية والمتاحف لإعادة فتحها للجمهور كمرحلة أولى؛ تمهيدا للافتتاح التدريجي لكل المتاحف والمواقع، وذلك في ضوء استئناف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر اعتبارا من أول يوليو المقبل. 



وأوضح الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة والآثار اليوم الخميس، أن هذه المتاحف والمواقع شملت 5 متاحف هي: (متحف النوبة، ومتحف الأقصر، والمتحف المصري بالتحرير، ومتحف الفن الإسلامي، والمتحف القبطي).

وتابع وزيري، بالإضافة إلى 8 مواقع أثرية، هي معابد أبو سمبل وفيله بأسوان، والكرنك والأقصر، والدير البحري، ومقابر وادي الملوك بالأقصر، ومنطقة أهرامات الجيزة، وقلعة صلاح الدين بالقاهرة.

• تفقد اللمسات الأخيرة لقصر البارون

تفقد، صباح اليوم الخميس، الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اللمسات الأخيرة لمشروع ترميم قصر البارون إمبان بحي مصر الجديدة؛ استعدادا لافتتاحه الوشيك واستقبال زائريه بعد الانتهاء من مشروع ترميمه وتطويره ليصبح معرضا يروي تاريخ حي مصر الجديدة.

جاء ذلك في إطار خطة وزارة السياحة والآثار للافتتاحات الأثرية خلال الفترة القليلة المقبلة.

وقد رافق الوزير خلال الجولة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور علي عمر رئيس اللجنة العليا للعرض المتحفي، وإيمان زيدان مساعد الوزير للاستثمار وتنمية الموارد المالية، وأحمد عبيد مساعد الوزير لشئون قطاع مكتب الوزير، والعميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية، ومؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف.

وتفقد وزير السياحة والآثار الموقع العام للقصر وقاعاته المختلفة، ومنطقة البانوراما (السطح)، كما تابع إجراءات تعقيم وتطهير القصر، وتفقد اللوحات الإرشادية المعروضة بالقصر التي هي أحد العناصر المكونة لمعرض تاريخ حي مصر الجديدة، بالإضافة إلى تلك اللوحات الخاصة باشتراطات السلامة الصحية التي أقرتها الوزارة، والتي يجب أن يتبعها الزائرين والسائحين خلال جولتهم داخل القصر. كما تابع أعمال تعقيم وتطهير القصر والحديقة.

كما تفقد أيضا البوابات الإلكترونية للقصر ونظام التأمين الإلكتروني ونظم الإضاءة الخاصة بالعرض وأعمال تجهيز شاشات العرض المالتيميديا "culturama" لعرض صورا وأفلام وثائقية عن أعمال بناء حي مصر الجديدة وقصر البارون وشكل الشوارع والمباني والمحلات والسيارات الخاصة وعربات الترام وغيرها من مظاهر الحياة في الحي في ذلك الوقت.

كما تعرض الشاشات أيضا صور للبارون إمبان نفسه وشريكه نوبار باشا، والمهندس الفرنسي ألكسندر مارسيل الذي قام بتصميم القصر، بالإضافة إلى تفقد أحد عربات ترام مصر الجديدة القديمة التي تم عرضها بحديقة القصر بعد ترميمها، بالإضافة إلى السيارات القديمة مثل التي كانت تسير في شوارع القاهرة خلال عشرينات وثلاثينات القرن الماضي التي تم وضعها بالحديقة لتعطي صورة حية عن حي مصر الجديدة ونمط الحياة بها خلال هذه الفترة.

وعلى هامش الزيارة، تفقد الوزير منطقة الخدمات السياحية المقدمة للزائرين والموجودة بحدائق القصر وحول المساحات المكشوفة المحيطة به والتي تضم عربة بطراز مستوحى من الطابع التاريخى للقصر وتحترم البيئة المحيطة لتقديم مشروبات ومأكولات خفيفة للزائرين، وكافتيريا ومطعم ذات طراز مميز يحترم البيئة الأثرية للقصر لتقديم تجربة مميزة للزائرين حيث تعكس الخدمات ومقدميها الأجواء التاريخية لبدايات القرن العشرين مثل زي العاملين بالطراز القديم والتي توحى بالفترة الزمنية للقصر. 

وخلال الجولة، تأكد الوزير من أن منطقة الخدمات السياحية يتم فيها تطبيق شروط التباعد الاجتماعي واشتراطات السلامة الصحية المعتمدة.