انتقل الفنان عبد الله مشرف إلى المستشفى منذ قليل بعد الاشتباه بإصابته بجلطة في المخ وتم وضعه تحت مراقبة شديدة

عبد الله مشرف,رجاء الجداوي,فيروس كورونا,مرض عبد الله مشرف,دخول عبد الله مشرف المستشفى

السبت 8 أغسطس 2020 - 14:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إصابة عبد الله مشرف بجلطة في المخ ونقله للمستشفى

عبد اله مشرف
عبد اله مشرف

انتقل الفنان عبد الله مشرف إلى المستشفى منذ قليل بعد الاشتباه بإصابته بجلطة في المخ، وتم وضعه تحت مراقبة شديدة في العناية المركزة الخاصة في حالة حرجة، وأعلنت النقابة المهن التمثيلية، أن الفنان القدير في حالة صحية حرجة، ويقوم الأطباء حاليًا بعمل اللازم لإنقاذ الموقف، يأتي ذلك بعدما برز الفنان الكوميدي في آخر أعماله الرمضاني وهو مسلسل "اتنين في الصندوق"، الذي تم عرضه خلال شهر رمضان الماضي وشارك في بطولة العمل حمدي الميرغني وأوس أوس وانتصار ومن إخراج محمد فكري.



سيرة عبد الله مشرف الفنية

عبد الله مشرف هو ممثل مصري، ولد عام 1942، وتخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1968، والتحق بمسرح الطليعة فور تخرجه من المعهد، ثم عمل عبد مع الفنان محمد صبحي في فرقته المسرحية وقدم معه العديد من المسرحيات، منها: “وجهة نظر”، و”تخاريف”، و”لعبة الست”. 

أعمال عبد الله مشرف الدرامية

قدم عبد الله مشرف 275 عملًا فنيًا منهم الغالبية العظمى في الدراما التليفزيونية، ومنها:"عمر ودياب" و"صد رد" و"سبع أرواح"، و"بين السرايات" و"راجل وست ستات" و"حاميها حراميها" و"ومدرسة الأحلام" ومسلسل "يويمات ونيس" بجميع أجزائه.

عبد الله مشرف في االسينما

شارك عبد الله مشرف في السنوات الأخيرة بعدد من الأعمال السينمائية والتي منها: "خسسني شكرًا" و"خط الموت" و"ضغط عالي" و"قهوة برصة مصر" و"الأبلة طمطم" وغيرهم الكثير.

عبد الله المشرف الفنان رقم 2

لم يكن الفنان عبد الله مشرف الفنان الوحيد حاليًا داخل أروقة المستشفيات وذلك بعد إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا المستجد"كوفيد-19"، وتدهور حالتها الصحية، وقد تم وضعها على جهاز التنفس الصناعي منذ عدة أيام.

ومنذ أيام أجرت الفنانة رجاء الجداوي المسحة الرابعة، والتي ثبتت إيجابيتها، وذلك بالرغم من حقنها بجرعتين من بلازما الدم للمتعافين من فيروس كورونا.

وقد الفنانة رجاء الجداوي نُقلت إلى مستشفى أبو خليفة للعزل بالإسماعيلية، فجر أول أيام عيد الفطر المبارك، وذلك جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وارتفاع درجة حرارتها، ولكنها وُضعت حينها في غرفة تحت ملاحظة الأطباء.

ولم تستمر كثيرًا بالغرفة وبعدها نُقلت إلى العناية المركزة، نتيجة لنقص الأكسجين في  الدم، وبعض المشكلات في التنفس، والتي لم تغادرها حتى الآن.