أصدر دير الشهيد مارمينا العجائبي بصحراء مريوط التابع للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بيان فجر اليوم الخميس حول

مصر,الإسكندرية,الأديان,الكنائس,الصحة,كنيسة,روما,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,دير مارمينا

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 19:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دير مارمينا يحذر من نصاب منتحل صفة راهب

دير مارمينا
دير مارمينا

 



أصدر دير الشهيد مارمينا العجائبي بصحراء مريوط، التابع للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بيان فجر اليوم الخميس، حول انتحال شخص صفة راهب ويتواصل مع أبناء الكنيسة بغرض طلب مساعدات مالية للدير، وهو أمر عار تماما من الصحة.

وحذر دير الشهيد مارمينا بصحراء مريوط من أحد الأشخاص، ينتحل صفة أحد رهبان الدير ويتواصل مع بعض الناس بغرض طلب مساعدات بزعم أنها للدير".

واضاف البيان الرسمي: "يحذر الدير من التعامل معه في أي شيئ، يخص الدير، وننوه إلى أن الدير لم يكلف أي شخص بطلب مساعدات لصالحه، بأي شكل أو تحت أي مسمي".

وفي سياق آخر، تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الخميس، بتذكار افتتاح الكاتدرائية المرقسية الجديدة بدير الأنبا رويس، في مثل هذا اليوم من عام ١٦٨٤ للشهداء الأطهار الموافق الثلاثاء ٢٥ من يونيو عام ١٩٦٨ وفي السنة العاشرة لحبرية البابا كيرلس السادس -احتفلت الكنيسة بافتتاح الكاتدرائية المرقسية الجديدة القائمة بدير الأنبا رويس الذي كان يُعرف أيضًا بدير الخندق، وقد أقيم لهذه المناسبة ولمناسبة عودة رفات القديس مرقس الرسول من روما بعد أن ظل في مدينة البندقية بإيطاليا ١١ قرنًا.

حمل البابا صندوق الرفات وأتى به إلى دير الأنبا رويس والمقامة على أرضه الكاتدرائية المرقسية الجديدة التي افتتحها البابا، في اليوم السابق مباشرة قد وضع البابا رفات مارمرقس على مائدة في منتصف شرقية هيكل الكاتدرائية الجديدة، وظل كذلك طوال مدة القداس الحبري الحافل الذي رأسه البابا كيرلس وبعد القداس نزل البابا في موكب رسمي يحمل صندوق الرفات إلى المزار الجميل المعد له تحت الهيكل الكبير و وضع الصندوق في جسم المذبح الرخامي القائم في وسط المزار وغطى بغطاء رخامي ومن فوقه مائدة المذبح وأنشدت فرق مختلفة ألحانًا مناسبة تحية لمارمرقس بسبع لغات مختلفة، وكان يوما سعيدًا من أسعد الأيام التي شهدتها مصر وكنيسة الإسكندرية والكرازة المرقسية.

وقد أقيم احتفال ديني كبير رأسه البابا كيرلس السادس وشهده الرئيس جمال عبد الناصر والإمبراطور هيلاسلاسي الأول إمبراطور أثيوبيا وعدد كبير من رؤساء الأديان ومندوبي الكنائس في كل العالم كان من بينهم البطريرك مار أغناطيوس يعقوب الثالث بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس.

 وقد ألقيت كلمات هامة وبلغات مختلفة لهذه المناسبة وقد عبَّر الكل عن فرحتهم بهذا اليوم السعيد وحيوا كنيسة الإسكندرية ذات التاريخ المجيد تحية تقدير وإكبار، وفي نهاية الكلمات انتقل البابا ومعه رئيس الجمهورية وإمبراطور أثيوبيا إلى مدخل الكاتدرائية الجديدة وأزاحوا الستار عن اللوحة التذكارية التي أقيمت تخليدًا لهذا اليوم التاريخي، وقد شهد الحفل الصحفيون ومندوبو وكالات الأنباء العالمية والإذاعة والتليفزيون فضلًا عن ستة آلاف بين مصريين وأجانب.