اجتمع الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اليوم الأربعاء مع الدكتور مصطفى وزيري.. المزيد

مصر,الإسكندرية,المصري,السياحة,إصابة,الصحة,شرم الشيخ

السبت 8 أغسطس 2020 - 13:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قبل نهاية يونيو الجاري

افتتاح مواقع أثرية للجمهور.. تعرف عليها

أثناء الاجتماع
أثناء الاجتماع

اجتمع الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، اليوم الأربعاء، مع الدكتور مصطفى وزيري، رئيس المجلس الأعلى للآثار، وعدد من قيادات المجلس؛ للتأكيد على ضوابط السلامة الصحية التي اعتمدتها الوزارة؛ لتطبيقها بالمتاحف والمواقع الأثرية؛ لضمان صحة وسلامة الزائرين وجميع العاملين بها، وتوفير سبل الوقاية والحماية لهم، حيث تقرر بدء الفتح التدريجي لها، بداية من شهر يوليو المقبل، مع استئناف حركة السياحة الوافدة إلى مصر، وذلك في ضوء الإجراءات والاشتراطات الوقائية والإحترازية التي أقرتها وزارة السياحة والآثار.



وخلال الاجتماع، تم تحديد بعض المتاحف والمواقع الأثرية التي سيتم إعادة افتتاحها للجمهور، قبل نهاية شهر يونيو الجاري، وهي متحفي مطروح وكهف رومل بمحافظة مطروح، ومتحف المجوهرات الملكية، وقلعة قايتباي بمحافظة الإسكندرية.

وقد قام وزير السياحة والآثار، بإعادة افتتاح متحف الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، يوم الخميس الماضي.

كما تم خلال الاجتماع أيضا مناقشة خطة الافتتاحات الأثرية الجديدة خلال الـ60 يوما المقبلة، وفقا للجدول الزمني المحدد لها، ومنها قصر البارون بحي مصر الجديدة، ومتاحف كل من شرم الشيخ وكفر الشيخ، والمركبات الملكية ببولاق، والمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، ومطار القاهرة، والعاصمة الإدارية الجديدة.

ضوابط زيارة المواقع الأثرية والمتاحف

 

تم وضع ضوابط السلامة الصحية التي اعتمدتها وزارة السياحة والآثار؛ لتطبيقها واتباعها بالمتاحف والمواقع الأثرية، والتي من المقرر فتحها تدريجيا اعتبارا من أوائل شهر يوليو المقبل، مع عودة حركة السياحة الوافدة؛ لضمان صحة وسلامة الزائرين وجميع العاملين بها، وتوفير سبل الوقاية والحماية لهم، في ضوء الإجراءات والاشتراطات الوقائية والاحترازية التي أقرتها وزارة السياحة والآثار؛ لتجنب انتشار أو الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ومنها:

- تعقيم المواقع الأثرية والمتاحف يوميا قبل فتحها؛ للزيارة تحت إشراف فريق من المرممين والأمناء ومفتشي الآثار.

- قياس درجة حرارة العاملين بها يوميا، والزائرين قبل الزيارة، وإخطار وزارة الصحة والسكان بأية حالة إصابة أو اشتباه يتم اكتشافها.

- وضع ملصقات على الأرض؛ لتحديد أماكن الوقوف في الصفوف؛ للحفاظ على المسافات الآمنة بين الأشخاص.

- توفير أدوات وقاية شخصية (أدوات تطهير وتعقيم، وكمامات... إلخ) لجميع العاملين.

- الإلتزام بارتداء الكمامات طوال ساعات العمل، وعدم تشغيل من يعانون من أعراض مرضية.

- توعية العاملين بكل المعلومات الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وتعريفهم بأعراض المرض وكل التدابير الوقائية اللازم اتباعها؛ لمنع الإصابة فيما بينهم.

- الإلتزام بالمسافات الآمنة في أماكن سكن العاملين، وتوفير مناطق لعزل الحالات المصابة حال ظهورها (الحالات البسيطة ومتوسطة الخطورة فقط).

الأفواج السياحية والرحلات

- عدم تجاوز عدد الفوج السياحي 25 فردا (لحين إشعار آخر)، والتزام المرشد السياحي بارتداء الكمامة، مع التزامه بالشرح باستخدام السماعات داخل المتاحف، وتعقيم السماعات بعد كل استخدام.

- قيام شركات السياحة بتوفير الكمامات للسائحين والمرافقين لهم.

- مراعاة الحفاظ على المسافات الآمنة بين الأشخاص أثناء زيارات المتاحف والمواقع الأثرية، مع وضع حد أقصى لعدد الزائرين المتواجدين في نفس الوقت داخل المتاحف والمواقع الأثرية غير المكشوفة كالتالي:

200 زائر/ ساعة في المتحف المصري بالتحرير، و100 زائر/ الساعة بالمتاحف الأخرى.

10 - 15 زائرا لزيارة أي هرم أو مقبرة أثرية من الداخل (حسب مساحة الأثر).

- التزام رحلات المدارس والجامعات والجهات الحكومية بإخطار المواقع الأثرية والمتاحف قبل موعد الزيارة بحد أدنى 48 ساعة، على ألَا يزيد العدد بالرحلة عن 15 فردا مع كل مشرف، وعدم السماح بأكثر من 5 رحلات في اليوم الواحد.