قال السفير هاني صلاح سفير مصر لدى أفغانستان إن إحدى الشركات المصرية قد نجحت في النفاذ إلى السوق الأفغاني من

ليبيا,مصر,الأدوية,أفغانستان,المصري,السياحة,وزير الخارجية,سيناء

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 23:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر تزيد طاقة الكهرباء في افغانستان بنسبة 30%  

محطة طاقة -أرشيفية
محطة طاقة -أرشيفية

قال السفير هاني صلاح، سفير مصر لدى أفغانستان، إن إحدى الشركات المصرية  قد نجحت في النفاذ إلى السوق الأفغاني من خلال توقيع عقد مشروع إنشاء محطة طاقة  بسعة 59 ميجاوات بقيمة تبلغ 89 مليون دولار في مدينة مزار شريف بشمال أفغانستان، الأمر الذي يسهم في زيادة كبرى لكهرباء أفغانستان.

وأضاف صلاح، في بيان، اليوم الاربعاء، أن ذلك المشروع يزيد من الطاقة الكهربائية في أفغانستان بنسبة 30% ويُسهم في إيجاد 200 فرصة عمل مباشرة وأعداد كبيرة من فرص العمل غير المباشرة.

وأوضح أن هذا المشروع يُمثل نقلة نوعية غير مسبوقة في العلاقات المصرية الأفغانية تعمل على تفعيل التواجد المصري في أفغانستان، ويساعد علي نفاذ مزيد من الشركات المصرية إلى السوق الأفغاني الواعد خلال الفترة المقبلة، كما يُمكِن شركات الكهرباء والمقاولات المصرية من الدخول إلى أسواق دول آسيا الوسطى من خلال الربط الكهربائي بينها وبين محطة الطاقة المُزمع إنشائها شمالي أفغانستان.

في سياق آخر، عقدت جولة مشاورات سياسية بين مصر وجمهورية التشيك حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمي، عبر خاصية الفيديو كونفرانس جولة مشاورات سياسية بين مصر والتشيك برئاسة السفير الدكتور  بدر عبد العاطي، مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، ومارتن تلابة،نائب وزير الخارجية التشيكي لشئون الدول غير الأوروبية والمسائل الاقتصادية والتنموية، وبحضور نائبي وزير الخارجية التشيكي للشئون الأوروبية، والمسائل الأمنية والمتعددة الأطراف بما يعكس أهمية العلاقات بين البلدين، كما شارك في المشاورات السفير المصري في براج، ونواب مساعدي وزير الخارجية للشئون الأوروبية وحوض النيل والمشرق العربي.

وقد استعرض الجانبان الجهود المبذولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم التوافق على أهمية تضافر الجهود الدولية والتنسيق لتبادل الخبرات من أجل الحد من انتشار الفيروس ومواجهة تداعياته المختلفة وخاصة الاقتصادية والاجتماعية، وإتاحة الأدوية واللقاحات لكافة دول العالم دون تمييز.

تناولت المحادثات سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والتشيك على الصعيد السياسي لاسيما الزيارات الثنائية رفيعة المستوى عقب انتهاء القيود الاحترازية لجائحة الكورونا، وقد أكد الجانب التشيكي تقديرهم لتميز العلاقات الثنائية، موضحاً أن مصر تعتبر شريك حيوي هام بالنسبة للتشيك في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد السفير بدر عبد العاطي على تطلع مصر لزيادة وتيرة التعاون مع الجانب التشيكي، وتم الإتفاق على أهمية افتتاح معرض ملوك الشمس بالعاصمة براج باعتباره أحد أبرز دعائم العلاقات بين مصر والتشيك، وكذا أهمية تعزيز التعاون بين البلدين وخاصة في مجال الترويج السياحي بين مصر والتشيك وكذا دول مجموعة الفيشجراد.

وأوضح اهتمام مصر بعودة السياحة الوافدة إليها، لاسيما في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة مؤكداً على أن معدلات الإصابة في المحافظات السياحية مثل البحر الأحمر، وجنوب سيناء محدودة للغاية.

على صعيد العلاقات الاقتصادية والتجارية، تم الاتفاق على أهمية استكشاف مجالات جديدة للتعاون لدفع تلك العلاقات إلى أفاق أرحب خاصة فيما يتعلق بدعم الاستثمارات بين البلدين، وتشجيع الجانب التشيكي على الاستفادة من الفرص والمزايا الاستثمارية، خاصة في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس. ونوه عبد العاطي بموقع مصر المتميز كبوابة لأفريقيا والمزايا التي توفرها اتفاقية التجارة الحرة القارية.

كما أعرب عن اهتمام مصر بالاستفادة من المجالات التي تتمتع فيها التشيك بميزة نسبية مثل الطاقة الجديدة والمتجددة والبنية التحتية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي.

ومن جانبه، أكد الجانب التشيكي على حرص بلاده على تطوير وتعميق التعاون الثنائي مع مصر على كافة المستويات الثنائية المختلفة، وتبادل الرؤى حول القضايا الدولية والإقليمية والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

تناولت المشاورات أيضا عدداً من الملفات الإقليمية، وعلى رأسها الأوضاع في ليبيا وسوريا، وتطورات القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى ملف سد النهضة، حيث عرض الجانب المصري عناصر موقف مصر تجاه هذه الملفات، وذلك في إطار تبادل الرؤى ووجهات النظر بين الجانبين إزاء هذه القضايا.