أكد وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباسخللا تصريحات له اليوم الأربعاء على استمرار مبادرة رئيس الوز

مصر,قضية,السودان,رئيس الوزراء,الأمن,مجلس الأمن,إثيوبيا,السد,سد النهضة,اثيوبيا

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 02:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد مصر وإثيوبيا.. السودان يتوجه لمجلس الأمن

السودان ترسل خطاب لمجلس الأمن
السودان ترسل خطاب لمجلس الأمن

أكد وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، خلال تصريحات له اليوم الأربعاء، على استمرار مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لحل الخلافات حول أزمة تشغيل سد النهضة.



السودان ترسل خطاب لمجلس الأمن

كشف وزير الري، أن السودان بصدد دراسة تقديم خطاب لمجلس الأمن الدولي يوضح فيه وجهة نظره وموقفه من أزمة سد النهضة، أسوة بمصر وإثيوبيا، وفقا لوكالة الأنباء السودانية "سونا".

وأوضح وزير الري السوداني، أن السودان تلقى دعوة من إثيوبيا لاستئناف المفاوضات، وإعادة الحكومة التأكيد على موقفها من القضية بأن العودة لطاولة المفاوضات تطلب إدارة سياسية لحل القضايا الخلافية العالقة.

وأشار عباس، إلى أنه تم تنوير البعثات الدبلوماسية اليوم بموقف التطورات حول أزمة سد النهضة، من قبل وزير الري ووزير الدولة بالخارجية السوداني.

وقال الوزير السوداني في تصريحاته بالمؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم، إن مسودة الاتفاق التي قدمها السودان تصلح كأساس للتفاوض بين الدول الثلاث، خاصة مع وجود اتفاق بينهم في معظم المسائل الفنية.

وأكد عباس، أن السودان اشترط توقيع اتفاق قبل بدء ملء سد النهضة، لأن سلامة سد الروصيرص تعتمد بصورة مباشرة على تشغيل سد النهضة.

وأوضح، أن الخلافات تتركز في الوقت الحالي على القضايا القانونية، وإلزامية الاتفاق وعدم ربطه باتفاقيات تقاسم المياه وحل النزاعات في بعض المسائل الفنية.

آخر مستجدات قضية سد النهضة

بحث رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، سير مفاوضات سد النهضة عبر اتصال هاتفي مع وزير الخزانة الأمريكية سيتفن منوشين، وأشارح خلال الاتصال الهاتفي إلى الدور الذي تلعبة السودان في التوصل لاتفاق يرضي الدول الأطراف، وأكد على أن السودان كان طرف وسيط في قضية سد النهضة وأنه مستمر في جهوده من أجل الوصول لاتفاق مرضي لجميع الأطراف.

وصرح وزير الري السوداني، أمس الثلاثاء، بأن الآثار الإيجابية لسد النهضة على السودان يمكن أن تتحول إلى مخاطر، في حالة عدم الوصول لاتفاق حول الملء الأول والتشغيل.

كما أنه يوجد احتمالية إحداث أضرار تتعلق بالتشغيل غير الآمن للخزانات السودانية، إذا لم يحدث تنسيق وتبادل للمعلومات بينها وبين إثيوبيا.