أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء على اهتمام الدولة بتطوير ورفع كفاءة مدينة شرم الشيخ حيث باتت واح

محافظ,رئيس الوزراء,السياحة,سيناء,شرم الشيخ,التعليم

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 12:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رئيس الوزراء يستعرض المشروعات ذات الأولوية بشرم الشيخ

أثناء الاجتماع
أثناء الاجتماع

أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، على اهتمام الدولة بتطوير ورفع كفاءة مدينة شرم الشيخ، حيث باتت واحدة من أشهر المقاصد السياحية في العالم، مشددا على ضروة استمرار وحشد الجهود والموارد اللازمة لإقامة مشروعات جديدة ورفع كفاءة المنشآت الحالية بها، للحفاظ على المكانة العالمية التي تتمتع بها المدينة.



جاء ذلك خلال اجتماع عقده رئيس الوزراء عبر تقنية الفيديو كونفرانس؛ لاستعراض المشروعات ذات الأولوية في الرؤية التنموية لمدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، بحضور كل من وزراء: السياحة والآثار، والتخطيط والتنمية الاقتصادية، والبيئة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى جانب رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر، ونائب وزير التعليم العالي، فيما حضر بمقر المجلس اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، ونائبة المحافظ، ورئيس هيئة التخطيط العمراني.

ومن جانبه، أوضح محافظ جنوب سيناء، خالد فودة، أن مدينة شرم الشيخ تحظى بمكانة كبيرة في قائمة الجذب السياحي على مستوى العالم، حيث أصبحت من بين أجمل أربع مدن في العالم، مشيرا إلى أنه انطلاقا من المقومات التي تتمتع بها المدينة، وفي إطار خطة الدولة لتعظيم الاستفادة من المناطق السياحية، وفق رؤية القيادة السياسية، فإنه يجري العمل حالياً على استكمال خطط تنفيذ المشروعات ذات الأولوية بالمدينة؛ سعياً لتحقيق الرؤية التنموية لها والتي تتمثل في تحويل شرم الشيخ إلى مركز سياحيّ ترفيهيّ عالمي.

واستعرض محافظ جنوب سيناء -خلال الاجتماع- ملامح الرؤية التنموية لمدينة شرم الشيخ، والتي تستهدف تحويلها إلى مدينة خضراء، والحفاظ على المقومات البيئية، إلى جانب تطوير البنية الأساسية، منوها بأن هذه الرؤية تنطلق من المقومات التي تحظى بها المدينة، مستعرضا أبرز المشروعات التي يمكن تنفيذها، ومنها إمكانية استغلال الميناء البحري للمدينة والمنطقة المحيطة به؛ لإقامة مركز عالمي للمال والأعمال؛ دعماً لتنويع المنتج السياحي وجذب أسواق سياحية جديدة.

ولفت إلى أن الخطة ترتكز أيضاً على تطوير منطقة "خليج نعمة" وتحويلها إلى مركز سياحيّ متطوّر، لزيادة معدلات إنفاق السائحين، إلى جانب تطوير "تبة خليج نعمة"، مع تحويل طريق "الملك عبدالله" إلى ممشى سياحيّ ترفيهيّ، ضمن منظومة خليج نعمة، مما يسهم في فتح أسواق سياحية، فضلاً عن تعظيم دور المدينة في تنظيم المؤتمرات بشتى أنواعها محلياً وإقليمياً، واعتمادها في الأجندة الدولية.

ونوّه اللواء خالد فودة، بأن الرؤية التنموية لتطوير مدينة شرم الشيخ، تشمل كذلك استحداث عناصر جذب سياحية لفتح أسواق جديدة أمام السياحة مثل: "الفورميلا 1"، ومركز معارض "EXPO"، ومضمار الفروسية، وساحات مهرجانات، ومراكز تسوق حضارية، وإقامة "مارينا يخوت" بمنطقة "خليج القرش"، موضحا أنه تم بالفعل تسليم الموقع وجار التنفيذ، وبذلك يتسنى وضع المدينة على خريطة السياحة الرياضية العالمية، واستضافة البطولات الدولية، بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة، كما يمكن إقامة مدينة رياضية عالمية لاستضافة البطولات الدولية، ضمن المخطط الاستراتيجي للمدينة، كما يمكن تطوير المحميات الطبيعية لاستضافة السياحة البيئية.

كما استعرض محافظ جنوب سيناء -خلال الاجتماع- أهم المتطلبات والاحتياجات اللازمة لتنفيذ هذه الخطة التنموية، منوهاً بأنه جار العمل لإعداد المخطط الاستراتيجي للمدينة، بالتعاون مع الهيئة العامة للتخطيط العمراني وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

ومن جانبه، أشار الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، إلى الجهود التي تبذل لمساعدة المشروعات السياحية بالمدينة على الاستفادة من مبادرة البنك المركزيّ لدعم القطاع السياحي.

وفي هذا الصدد، وجه رئيس الوزراء بإعداد قائمة بالمشروعات التي يمكن للدولة أن تنفذها، وتلك التي سيكون من الأنسب تنفيذها عن طريق القطاع الخاص؛ حتى يتسنى سرعة طرحها، كما وجه بإعداد قائمة بالمشروعات السياحية المتوقفة والتي تحتاج إلى تمويل إضافيّ؛ لكي يتم إدراجها ضمن خطط الاستفادة من المبادرات التمويلية التي يقدمها البنك المركزي.