صرح سامح شكري بأن مصر لن تتواني عن اتخاذ أي إجراء يحول دون سقوط ليبيا في أيدي الجماعات الإرهابية.. المزيد

السيسي,ليبيا,مصر,الداخلية,الإرهاب,سوريا,مجلس النواب,جامعة الدول العربية,البرلمان,المصري,وزير الخارجية,سامح شكري,دعم,الجيش,رئيس مجلس النواب,اخبار مصر,اخر اخبار العالم,اخبار ليبيا,بلاد بره

الأحد 9 أغسطس 2020 - 13:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خلال جلسة جامعة الدول العربية..

وزير الخارجية: سنتخذ أي إجراء يمنع وقوع ليبيا تحت سيطرة الإرهاب

سامح شكري وزير الخارجية المصري
سامح شكري وزير الخارجية المصري

صرح سامح شكري، وزير الخارجية المصري، اليوم الثلاثاء، بأن مصر لن تتوانى عن اتخاذ أي إجراء يحول دون سقوط ليبيا في أيدي الجماعات الإرهابية وسيطرة المليشيات المسلحة، وذلك في إطار تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن ليبيا خط أحمر، وأن مصر لن تتهاون في اتخاذ أي إجراء حال الاقتراب من سرت والجفرة، أو أي عمل من شأنه تهديد أمنها القومي.



شكري يؤكد اهتمام مصر بإنجاح المسار السياسي في ليبيا

وشارك سامح شكري، وزير الخارجية المصري، في الجلسة الطارئة لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب،  اليوم الثلاثاء عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بناءً على دعوة مصر لعقد اجتماع طارئ بشأن ليبيا.

وشكر وزير الخارجية المصري نظيره العماني يوسف بن علوي، ونظرائه العرب، وأحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدلو العربية؛ لسرعة الاستجابه لطلب مصر بعقد اجتماع طارئ لبحث مستجدات الأوضاع في ليبيا.

ومن جانبه، قال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي بِاسم وزراة الخارجية المصرية، إن موقف مصر من الأوضاع في ليبيا لا يزال ثابتًا، فمصر تدعم كافة المسارات السياسية لحل الأزمة، وحرصت على اتباع الآداة الدبلوماسية لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين، وشاركت في كافة المؤتمرات الدولية والاجتماعات التي حاولت حل الأزمة في ليبيا عبر المسارات التفاوضية السياسية.

وأكد أن مصر توجت جهودها في هذا الصدد بطرح إعلان القاهرة، والذي صدر عقب اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، وعقلية صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، في 6 يونيو الجاري، والذي اتسقت بنوده مع مخرجات كافة المؤتمرات التي دعت لوقف إطلاق النار في ليبيا والالتزام بالحل السياسي، ولا سيما مخرجات مؤتمر برلين، وكافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وأكد سامح شكري، أن مصر لديها اهتمام بالغ بإنجاح كافة مخرجات مؤتمر برلين على المستويين السياسي والاقتصادي، ومسار 5+5 في جنيف، والذي يضع مجموعة من التدابير الأمنية والعسكرية المتفق عليها دوليًا في إطار دعم الأمم المتحدة.

وشدد وزير الخارجية المصري على ضرورة إصلاح المؤسسات الوطنية في ليبيا، ولا سيما مؤسسة النفط والبنك المركزي، بإشراف من البرلمان الليبي؛ لضمان التوزيع العادل للثروة والرقابة على أوجة الصرف، وهو ما أكد عليه الشق الاقتصادي من نتائج مؤتمر برلين.

وأوضح سامح شكري، أن مصر حذرت مرارًا وتكرارًا من خطور انتشار الإرهاب في ليبيا، مؤكدًا أن مصر لن تتهاون في اتخاذ كل الإجرءات التي تحول دون سيطرة الإرهاب على ليبيا، أو وقوعها في أيدي المليشيات المسلحة وداعميها.

وحذر  من استمرار التدخلات الأجنية في الشؤون الداخلية لليبيا، عبر نقل المرتزقة الأجانب والإرهاربين من سوريا إلى ليبيا، بما يمثل تهديدًا للأمن القومي المصري والعربي، على نحو سيتم معه تكاتف كافة الدول العربية لوضع حد لمثل هذه الممارسات.